• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نقطة «يتيمة» من أربع جولات

متى يعود «الملك» إلى بلاط البطولات ؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 سبتمبر 2015

شمسة سيف(أبوظبي)

تتساءل جماهير «النحل» كم يحتاج صاحب التاريخ العريق، الذي «صال وجال» في مختلف المسابقات المحلية، والذي حقق في سابق عهده 8 ألقاب في البطولة الأغلى، كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بالإضافة إلى إنجازاته في الدوري العام بـ5 بطولات، ولقب آخر لـ«السوبر»، حتى يعود إلى الإنجازات والتربع على القمة في مختلف البطولات، وكم يحتاج حتى يبتعد كلياً عن هاجس الهبوط التي ذاقه موسم 2011-2012، عندما حقق فوزين فقط و5 تعادلات و15 خسارة، من أصل 22 لقاءً خاضها، ليكتفي بحصد 11 نقطة ودع من خلالها «المحترفين» إلى «الهواة».

منذ انطلاقة دوري المحترفين موسم 2008-2009 وحتى الموسم الماضي 2014-2015، جاء الشارقة في المركز السابع أربعة مواسم 2008- 2009,2009-2010,2010-2011,2013-2014، فيما حقق المركز الثاني عشر مرتين، الأولى موسم 2011-2012، وهو الموسم الذي هبط فيه إلى «الهواة»، ليغيب رسمياً عن «الأضواء» موسم 2012-2013، وتكرر المركز الثاني عشر في الموسم الماضي، حين اكتفى بحصد 11 نقطة من أصل 66 نقطة بـ7 انتصارات و5 تعادلات و14 خسارة.

ومع بداية الموسم الجديد، ومن خلال أربع جولات خاضها الشارقة أمام الشباب والجزيرة والعين والنصر، اقتنص «الملك» نقطة من فم «العميد» المتصدر، بعد أن عادل النتيجة بأقدام البرازيلي ماكسويل في الجولة الرابعة، وكانت النقطة مرضية للنصف الأول من جماهير الشارقة التي أكدت أن مستوى «النحل» في تحسن، وأن بالإمكان تحقيق نتائج أفضل في الجولات المقبلة بعد الانسجام التام للاعبين المواطنين والأجانب، فيما يرى النصف الآخر أن النقطة لا تحقق الغرض للنهوض بالفريق، والوجود ضمن دائرة المنافسة، وتوديع المراكز الأخيرة، ويطالب عشاق «الملك» بمضاعفة الجهد في الفترة القادمة، واستغلال أي فترة توقف، لعلاج أخطاء الفريق، حتى يعود «الملك» إلى المنافسة، وكما أن عودة الجماهير إلى المدرجات لمؤازرة الفريق مطلب أساسي وضروري حتى يقدم مستوى جميلاً يرضي طموحات عشاقه.

الروح الرياضية في ذمة التاريخ!

في موسم 2008-2009 دخل دورينا عهد الاحتراف، مودعين بذلك دوري الهواة الذي عايشناه لمواسم طويلة، الكل تفاءل بتلك الخطوة الجديدة، خطوة كانت سبباً في تطور الكرة الإماراتية، وزيادة الثقافة الكروية لدى بعض الجماهير وحتى بعض إدارات الأندية، واستبشرنا خيراً ولم ندرك أنَّ تلك الخطوة ستكون سبباً في الكراهية التي نراها حالياً بين جماهير أندية دورينا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا