• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الهلال» الإماراتية تتبنى ترميم جزء من المنازل المتضررة

الحكومة اليمنية تعوِّل على إعمار شامل في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مارس 2016

بسام عبدالسلام، وكالات (عدن) أكد وزير الإشغال العامة والطرق في اليمن وحي أمان، أن عملية إعادة الإعمار في عدن ستكون شاملة وكبيرة، ولن تقتصر على ما دمرته الحرب، وإنما ستشمل أيضا بناء هياكل ومفاصل الدولة في جميع النواحي. وأشار إلى أن الفرق الفنية قامت خلال المرحلة الأولى بحصر 10428 مسكناً و25 مرفقا حكومياً، تضرر جراء الحرب التي شنها متمردو الحوثي والمخلوع صالح في مختلف المديريات، وبلغت تكلفة إعادة إعمار هذه المرحلة نحو 20 مليار ريال يمني أي ما يقارب 96 مليون دولار. وأضاف أن حجم الدمار الذي لحق بعدن كبير، ولهذا تم وضع خطة لعملية حصر الأضرار ويجري تمديدها حتى تشمل كل المناطق دون استثناء، مشيرا إلى أن الانتقال إلى عملية الإعمار يتطلب توقف الحرب من أحل إعداد الدراسات الفنية ومعرفة حجم الاحتياجات ورصد التمويلات وإعداد البرامج والخطط والمشاريع. وأكد أن آلية الحصر المتبعة سيتم تنفيذها في باقي المحافظات المحررة ذات الأضرار الكبيرة في المباني والخدمات». وأضاف«نحن الآن نعمل في مرحلة الاحتياجات الطارئة للمباني السكنية والمرافق الحكومية، يليها مرحلة حصر المصانع والمعامل والمنشآت السياحية والتي تتطلب فرقاً متخصصة لتقدير حجم الأضرار التي لحقت بها». ونوه وزير الأشغال إلى أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وافقت على ترميم جزء من المساكن المتضررة في عدن حتى يتمكن الأهالي من العودة إلى منازلهم، إضافة إلى أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وافق مؤخرا على تقديم دراسات تم إعدادها لجهات ممولة ومؤسسات خيرية راغبة في المشاركة في عملية الإعمار، كما أن هناك مبادرات طبية وموافقات أولية للمشاركة في عملية إعمار المساكن من بعض صناديق التنمية في دول الخليج العربي مثل الصندوق السعودي للتنمية والصندوق العربي، وغيرها من الصناديق والجهات الخليجية والدولية. وأوضح أنه خلال الأيام القليلة المقبلة سيتم عقد ورشة عمل خاصة ضمن التحضيرات لعقد المؤتمر العالمي لإعادة إعمار اليمن الذي دعت إليه دول مجلس التعاون الخليجي، بتنسيق وزارة التخطيط والتعاون الدولي واللجنة العليا لإعادة الإعمار، وأن هناك مختصون وخبراء سيضعون التصور لمتطلبات المؤتمر الذي سيتم من خلالها رصد مبالغ كبيرة لإعادة الإعمار بشكل كامل ، مؤكداً أن هناك الكثير من المشاريع في عدن ولحج وأبين والضالع لإعادة تأهيل الجسور والطرق المتضررة. إلى ذلك، شرعت السلطات المحلية في عدن في توزيع عدد من الآليات الخاصة بالنظافة والإصحاح البيئي كانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي سلمتها لصندوق النظافة وتحسين المدينة في أواخر فبراير الماضي. وتم توزيع 10 سيارات نظافة و50 حاوية للنفايات على مديريات المدينة الثماني. وأشاد مدير صندوق النظافة في المدينة قائد راشد أنعم، بالدعم السخي للإمارات في تحسين منظومة النظافة ورفع مستوى الإصحاح البيئي فيها، وقال«إن هذه المساعدات ستدفع بالارتقاء بمستوى البيئة والنهوض بالمدينة وإنعاشها من جديد». وأضاف أن قطاع النظافة تضرر كثيرا جراء الحرب الأخيرة، إلا أن المساعدات المقدمة عبر هيئة الهلال الأحمر أسهمت في إعادة الأمل من جديد في تحسين البيئة ورفع آلاف المخلفات والنفايات من مختلف مديريات عدن. بحاح يتعهد تعزيز أمن لحج في أسبوعين عدن (الاتحاد) أكد نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء خالد بحاح، سعي حكومته لدعم أجهزة الأمن في محافظة لحج لتنفيذ مهامها في فرض الأمن والاستقرار ومكافحة الجماعات المتطرفة. وقال خلال لقاء جمعه مع مدير أمن لحج العميد عارف الحالمي في قصر المعاشيق في عدن، إن الحكومة ستعمل على توفير الإمكانات الأمنية لإدارة أمن لحج خلال فترة لا تتجاوز أسبوعين. من جهة ثانية، شن مسلحون مجهولون أمس هجوماً على منزل النائب عبدالحميد أحمد حريز في منطقة دار سعد شمال عدن. وقال سكان إن مجهولين على متن سيارة قاموا بإطلاق وابل من الرصاص على المنزل ولاذوا بالفرار، ما أثار رعب وهلع أسرة البرلماني الذين لم يصب منهم أحد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا