• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يعقد 27 أكتوبر المقبل

«الاتحادية للجمارك» تشارك في أسبوع التجارة العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 سبتمبر 2015

البستاني: الإمارات قدمت نموذجاً متطوراً في تيسير التجارة وتوحيد الإجراءات الجمركية

** 1000 شخص من 100 دولة يشاركون في الحدث

أبوظبي (الاتحاد)- تطرح الهيئة الاتحادية للجمارك رؤيتها حول تعزيز التجارة العالمية خلال قمة الجمارك وتسهيل التجارة ضمن فعاليات أسبوع تنمية التجارة العالمي (GTDW)، التي تعقد في دبي خلال الفترة من 27 إلى 29 أكتوبر المقبل، بحضور أبرز قادة الجمارك العالمية ورؤساء بارزين في مجال العمل الجمركي وتيسير التجارة. وتركز قمة الجمارك وتيسير التجارة على الابتكارات والحلول للحد من الحواجز التجارية وتعزيز القدرة التنافسية. وتشكل جزءاً من الحدث الدولي أسبوع تنمية التجارة العالمي (GTDW)، الذي يعقد برعاية وزارة الاقتصاد، ويتضمن منتدى قمة الجمارك والتجارة، إضافة إلى 5 قمم أخرى ومعرضاً دولياً، ويحضره ما يقرب من 1000 شخص يمثلون قادة قطاع التجارة والجمارك في أكثر من 100 دولة. وتعد الهيئة الاتحادية للجمارك شريكا استراتيجيا لأسبوع تنمية التجارة العالمي. ومن المقرر أن يلقي خالد علي البستاني، المدير العام للهيئة بالإنابة، الكلمة الرئيسية الافتتاحية في قمة الجمارك وتيسير التجارة خلال الحدث. وقال البستاني: "إن أسبوع تنمية التجارة العالمي يقدم منصة مثالية لعرض وجهات نظرنا حول كيفية استخدام العمل الجمركي كحافز رئيسي لتعزيز بيئة التجارة العالمية. كما أنه يمثل برنامجاً بالغ الأهمية للتركيز على الاتجاهات والمخاطر الاقتصادية العالمية، ويساعد في تحقيق الهدف الأساسي لجهودنا في مجال النهوض بالتجارة العالمية، وبالإضافة إلى ذلك فهو يدعم جهودنا الرامية إلى تعزيز التعاون مع سلطات الجمارك في جميع أنحاء العالم". ومن المقرر، خلال قمة الجمارك وتسهيل التجارة، أن يجتمع القادة لمناقشة الاتجاهات الرئيسية لتشكيل الاقتصاد العالمي، وتسليط الضوء على وجهة نظر القطاعين الخاص والعام لتحرير التجارة العالمية، ودورهما في القضاء على الحواجز التجارية، وزيادة التبادل التجاري والشفافية وتعزيز الاستثمار. ورحب البستاني بالمشاركين في القمة، قائلاً: "نحن سعداء بأن الإمارات هي الدولة المضيفة لهذا الحدث المهم، ويعكس الحدث موقف دولة الإمارات المتنامي كمركز إقليمي ودولي رائد للاستيراد وإعادة تصدير". وأضاف البستاني: إن دولة الإمارات نجحت في تقديم نموذج متطور في مجال تيسير وتسهيل التجارة من خلال تبسيط وتوحيد الإجراءات الجمركية في منافذ الدخول الأولى، وتطبيق أحدث الأنظمة والتقنيات العالمية في هذا المجال، ما أسهم في سرعة الفسح عن البضائع والإرساليات التجارية، فضلاً عن تسهيل حركة المسافرين. وأشار البستاني إلى أن الهيئة الاتحادية للجمارك جعلت من تيسير التجارة هدفاً استراتيجياً سعت إلى تحقيقه من خلال عشرات المبادرات التي تتعلق بزمن التخليص الجمركي والمقاصة والإحصاء وإدارة المخاطر ودليل الإجراءات الجمركية الموحد وغيرها، في نفس الوقت الذي حافظت فيه على أمن المجتمع وحماية المستهلك من الممارسات التجارية غير السليمة. وأضاف: إن تحقيق الإمارات مراكز متقدمة في مؤشرات التنافسية على المستوى العالمي يعكس امتلاك المؤسسات الحكومية والخاصة بالدولة أدوات التخطيط السليم وحسن استغلال الموارد المتاحة، وتحديد الأهداف ومتابعة التنفيذ لتحقيقها. وذكر المدير العام للهيئة بالإنابة أن الإمارات اختارت الطريق الصحيح للوصول لأفضل التصنيفات الدولية بالتنافسية الاقتصادية باعتماد الدولة على تطوير بنيتها الجمركية وتوفير أفضل المعايير الدولية في أنظمتها الجمركية، مما جعلها من الدول المانحة للخبرات في مجالات التطوير الجمركي على مستوى العالم. وقال: إن الإمارات تحولت لمركز إقليمي تجاري رئيس نتيجة تطوير القطاع الجمركي وانسياب الحركة التجارية بها، إضافة لموقعها الاستراتيجي ومناخها الاقتصادي والتجاري الجاذب. وأعرب البستاني عن أمله في أن يسهم أسبوع التجارة العالمي في زيادة المعرفة وتعزيز الحوار بين قادة التجارة بين الحكومات ومؤسسات الأعمال العام والخاص على مستوى العالم، بما يساعد على ابتكار سبل جديدة لتطوير آفاق الاقتصاد العالمي. يجمع أسبوع تنمية التجارة العالمي مندوبين رفيعي المستوى في مجالات التجارة، والتنمية، والمناطق الاقتصادية، وتمويل التجارة، والتنمية الصناعية، والعقارات، والجمارك العالمية وتسهيل التجارة، مع ممثلين من جميع أنحاء أفريقيا، والأميركيتين، وآسيا والمحيط الهادئ وأوروبا والشرق الأوسط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا