• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ضيوف الرحمن يبدؤون مغادرة مكة المكرمة

السعودية تطالب إيران بالتعقل وعدم استغلال حادث التدافع في منى سياسياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 سبتمبر 2015

نيويورك، الرياض (وكالات) رفضت المملكة العربية السعودية الانتقادات الإيرانية بشأن حادثة التدافع في منى التي راح ضحيتها 769 حاجاً أول أيام عيد الأضحى المبارك. وقال وزير الخارجية عادل الجبير رداً على مطالبة طهران بفتح تحقيق «أعتقد أنه أفضل للإيرانيين أن يفعلوا غير أن يستغلوا سياسيا مأساة طالت أناسا كانوا يقومون بالشعائر الدينية المقدسة». وأضاف خلال لقائه نظيره الأميركي جون كيري في نيويورك «إن السعودية طالما خصصت على مدى سنوات موارد ضخمة من أجل ضمان نجاح موسم الحج وسننشر الوقائع عندما تعرف ولن نخفي شيئا..إذا كانت هناك أخطاء قد ارتكبت فإن الذين ارتكبوها سوف يحاسبون، لكن أريد أن أكرر بأن الوقت ليس لاستغلال الوضع سياسيا، والموقف ليس مجالا لإقحام السياسة فيه». وتابع قائلا: «سنعمل على استخلاص العبر مما حدث وألا يتكرر ذلك، وآمل أن يكون القادة الإيرانيون أكثر حساسية وتعقلا حيال الذين قضوا في هذه المأساة وأن ينتظروا نتائج التحقيق». وبانتظار أن تقدم السلطات السعودية لائحة تفصيلية بجنسيات الحجاج الذين لقوا مصرعهم وأصيبوا إثر حادثة التدافع في منى. أكدت بعض الدول مقتل عدد من رعاياها وهي «إيران: 155 حالة وفاة، و48 مفقوداً، مصر: 55 وفاة، الهند: 35 وفاة، الكاميرون: نحو 20 وفاة، النيجر: 22 وفاة، إندونيسيا: 22 وفاة، باكستان: 18 وفاة، ساحل العاج: 14 وفاة و77 مفقوداً، تشاد: 11 وفاة، الصومال: 8 وفيات، الجزائر: 7 وفيات، السنغال: 5 وفيات، ليبيا: 4 وفيات و16 مفقوداً، تنزانيا: 4 وفيات، كينيا: 3 وفيات، المغرب: 3 وفيات، نيجيريا: 3 وفيات، تونس: وفاة واحدة، بوركينا فاسو: وفاة واحدة، بوروندي: وفاة واحدة، هولندا: وفاة واحدة». إلى ذلك، بدأ مئات الآلاف من الحجاج أمس مغادرة مكة المكرمة بعد انتهاء مناسك الحج، مشيدين بمنظومة الخدمات المتكاملة التي أسهمت في مزيد من الراحة والاطمئنان لهم في أداء مناسكهم. والتقت «وكالة الأنباء السعودية» عددا من ضيوف الرحمن أثناء مغادرتهم بعد أدائهم لطواف الوداع، حيث أوضح أحدهم أنه لم يكن يتوقع حجم الاستعدادات التي شاهدها في مكة والمشاعر المقدسة سواء كانت أمنية أو صحية أو خدمية وغيرها. وعبر آخر عن فخره واعتزازه بالقدوم إلى المملكة، وأن حسن المعاملة التي لقيها من رجال الأمن ومن المواطنين ستبقى راسخة في ذاكرته. وعبرت حاجة من باكستان عن شكرها الجزيل لخادم الحرمين الشريفين على ما لمسته وشاهدته من مشروعات عملاقة في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا