• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«جو» يحفظ ماء وجه أجانب «الشباب»

عوانة يدشن أهداف المواطنين مع «السماوي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

للمرة الأولى، يغيب أجانب بني ياس عن التسجيل، في دوري الخليج العربي، عندما كسر فوار عوانة القاعدة، محرزاً أول أهداف المواطنين في البطولة، وهو الهدف الذي جاء في وقت مبكر من عمر مباراة أمس الأول، لكنه لم يكن كافياً لقيادة «السماوي» إلى الفوز، بعدما نجح الشباب في إدراك التعادل قبل عشر دقائق على صافرة النهاية بهدف البرازيلي جو ألفيس.

شهدت مسيرة بني ياس في دوري الخليج العربي قبل مواجهة «الجوارح» بالجولة الرابعة، إحرازه ثمانية أهداف، نصيب الأرجنتيني خواكين لاريفي منها خمسة أهداف، مقابل ثلاثة للجزائري إسحق بلفوضيل، ما منح انطباعاً لدى المتابعين بامتلاك «السماوي» عناصر هجومية قوية جديدة، تتمتع بمستويات فنية متطورة، لكن أمام «الأخضر» عانى الأجانب من بعض الصعوبات في تلبية تطلعاتهم، قبل أن يطل لاعب الارتكاز فواز عوانة برأسه من بعيد، محرزاً الهدف التاسع لبني ياس في الدوري، وهو الذي دشن من خلاله أول أهداف اللاعبين المواطنين.

ورغم عدم نجاح أجانب بني ياس في التسجيل بمرمى الشباب، فإن حضورهم الفني بشكل عام جيد، في ظل محاولات «الجوارح» الدائمة الحد من خطورتهم.

ويقدم أجانب «السماوي» مستويات أفضل مقارنة بنظرائهم الذين تعاقدت معهم شركة بني ياس كرة القدم في الموسم الماضي، إذ بدا واضحاً وجود تناغم ملموس بين لاريفي وبلفوضيل في الجانب الهجومي، إلى جانب الأسترالي مارك ميليجان الذي يلعب بعيداً عنهم وتحديداً في منطقة الارتكاز، إلا أنه نجح في فرض حضور قوي في المباريات التي خاضها مع الفريق، علماً أن الأسماء التي تعاقد معها بني ياس في الموسم الماضي نجحت في إحراز 21 هدفاً، كان نصيب الإسباني جوان فيردو منها 10 أهداف، فيما أحرز الأرجنتيني دينيس 7 أهداف، مقابل هدفين للفلسطيني عماد خليلي، وهدف لكل من الإسباني أنجيل ديلبيرت والتشيلي كارلوس مونوز، وهو ما يضع الأجانب الجدد أمام تحدي كسر هذا الرقم التهديفي في النسخة الحالية، حيث يبدو أنهم قادرون على ذلك، عند النظر إلى الأهداف الثمانية التي نجح بلفوضيل ولاريفي في إحرازها في الجولات الأربع الأولى، مع تبقي 22 جولة على ختام المسابقة، والتي من المتوقع أن تكون زاخرة بالأهداف الأخرى.

على الطرف الآخر، لولا هدف التعادل الذي أحرزه جو ألفيس للشباب في المباراة، لانطبق السيناريو نفسه على الفريق الذي وجد أجانبه صعوبة في ترجمة تطلعاتهم، بعدما أظهر دفاع بني ياس قوة كبيرة في التصدي لمعظم محاولاتهم الهجومية، مع العلم أن الأهداف التي أحرزها «الجوارح» في الدوري إلى الآن حملت توقيع اللاعبين الأجانب، والبالغ عددها أربعة أهداف، حيث أصبح رصيد جو ألفيس هدفين مقابل هدف لفيلانوفا ولوفانور.

وبمناسبة الحديث عن الجانب الدفاعي في ألعاب بني ياس، فقد أظهر محمد جابر قلب الدفاع بعض العصبية التي كبدته بطاقة صفراء في الشوط الأول، كادت أن تتحول إلى الأحمر في الشوط الثاني، بعد ارتكابه بعض الأخطاء ضد لاعبي الشباب، علماً بأن محمد جابر ارتكب «هفوة» دفاعية كاد أن يأتي منها هدف التعادل في وقت مبكر بواسطة لوفانور، لكن الحارس الحمادي نجح في تدارك الخطأ في الوقت المناسب، مع الإشارة إلى أن محمد جابر كانت له «هفوة» مماثلة أمام النصر في الجولة الأولى لكأس الخليج العربي جاء منها هدف الفوز لـ«العميد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا