• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

العلمي والأدبي يصنعان ثراء المعرفة

المريخ والعين الثالثة في «طيران الإمارات للآداب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مارس 2016

نوف الموسى (دبي)

الشجرة، أينما تكون تبث الحياة، والعين بما تنشغل، تفسر الحياة! وفي الدورة الثامنة لمهرجان طيران الإمارات للآداب، التقت أوجه البحث عن الحياة، بتعريفاتها المتعددة، حيث شهدت أروقة فندق إنتركونتيننتال بمدينة دبي، مساء أمس الأول ندوتين مختلفتين، أولهما: «بعثة الإمارات للمريخ» وتحدثت فيها سارة الأميري وسعيد القرقاوي والثانية «الحياة بعين ثالثة» للشاعر عادل خزام، لتقدما نموذجاً لما يمكن أن تثريه المتعة الفكرية من خلال التواصل العلمي والمعرفي والأدبي.

الساحر في أجواء مهرجان طيران الإمارات للآداب هو القدرة على توسيع حيز التواصل بين المتحدثين والجمهور المشارك في الندوات النقاشية، فأغلب المتحمسين لمشروع استكشاف الكوكب الأحمر هم من الأطفال، واليافعين، حيث تعددت تساؤلاتهم حول المستقبل المهني، ومن بين أهمها: «أحب الكتابة في مجال علوم الفضاء، كيف يمكن أن يتجسد شغفي بشكل مهني»، ليخبره سعيد القرقاوي: استمر في الكتابة، فنحن نحتاج إلى كتّاب يساهمون في إثراء هذا المجال، بينما استمرت سارة الأميري، في بيان العلاقة الجمالية بين الثقافة والمشروع الأدبي، والنقلة الفريدة التي يمكن أن نستفيدها من مهمة اكتشاف المريخ التي تبنتها دولة الإمارات، كمهمة استراتيجية، لاستثمار علوم الفضاء في التنامي الإنساني والحضاري.

بعد الأمسية العلمية، امتد حماس الحس الجمالي للمعرفة، إلى أمسية الأديب عادل خزام التي طرح خلالها تصوراته من خلال روايته «الحياة بعين ثالثة»، كاشفاً فيها خطابه المسكون بالقصيدة، طارحاً في روايته، ال 100 محطة التي مرت بها الشخصيات، بحثاً عن التصورات الوجدانية للحرب، للحرية للجوع، للبحر، والتي تتخذ أشكالها بميزان الحكيم تارة، والشاعر تارة، الذين اختارا طريقهما في النهاية.

ويبقى التوازن، كما يرى عادل خزام، مساحة التفاوض الأهم في التشكيلة الروحية للبشرية، ومن بين محطات الرواية.. محطة (السيرك) التي حضرت نموذجاً لآلية الكتابة لدى عادل، الذي قال حولها: «عندما زار الحكيم برفقة الشاعر السيرك، قدم توصيفات للتفصيلة وللجزء وللحظة، من مثل شخصية البهلوان، ودائرة النار والأسد المروض ونجم الشباك (المهرج)».

يقول الأديب حول الجمع بين الرواية والشعر، بأنها الحرية المؤدية لإنتاج حالة جديدة، وأقر عادل بأن له قُرّاءه المتخيلين، فهو يكتب القصيدة الثقيلة، ويتوقع بأن هناك شاعراً سيستمتع بها، وأحيانا يدون للحب، ويتوقع بأن قارئة ستدهش نفسها عبر القصيدة، معتبراً أن مهمته ككاتب تحتم عليه السعي لإعادة ولادة الفكر من جديد، ومحو معظم الزيف والغث، والخوف، والدخول إلى عملية تنظيف وجودية حقيقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا