• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الخليج الأول» يطلق حزمة تمويلية جديدة للشركات الناشئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يوفر بنك الخليج الأول حزمة تمويلية متكاملة للشركات الإماراتية حديثة النشأة، وذلك من خلال «منصة تمويل الشركات الناشئة»، حيث بات بإمكان هذه الشركات الحصول على حلول تمويلية متنوعة تتراوح بين الحسابات الجارية والبطاقات الائتمانية للأعمال، إلى القروض والسحب على المكشوف، فضلاً عن تسهيلات رأس المال التجاري والعامل والتي لا تتطلب أي ضمانات على دفع المستحقات.

ويهدف البنك من خلال هذه المنصة إلى مساندة الشركات الناشئة في المراحل الأولى من بدء أعمالها، حيث تتيح لها فرصة الحصول على حساب جاري دون حد أدنى للرصيد، بالإضافة إلى بطاقة فيزا بلاتينيوم الائتمانية للأعمال خلال الأشهر الستة الأولى من العملية، إلى جانب السحب على المكشوف أو قرض بدء الأعمال بعد ستة أشهر.

ويمكن للمشاريع التجارية، الحصول على مجموعة من المزايا خلال الأشهر 18- 24 الأولى من بدء عملياتها، بما في ذلك القروض النقدية والتسهيلات التجارية.

ويبلغ عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات 350 ألف شركة، أي ما نسبته 92% من مجموع الشركات العاملة في دولة الإمارات.

وتوفر هذه الشركات أكثر من 86% من الوظائف في القطاع الخاص وتساهم بنسبة 60% من مجموع الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات، وعلى الرغم من ذلك، لا تتجاوز حصتها من إجمالي الإقراض في دولة الإمارات أكثر من 4%. ولهذا يشكل توفير التمويل الذي تحتاجه هذه الفئة من الشركات لتوسيع نشاطاتها وتطويرها، أمراً ضرورياً لتعزيز النمو الاقتصادي في دولة الإمارات، حيث تضعه الحكومة ومجتمع الأعمال على رأس قائمة أولوياتها.

وقالت هناء الرستماني، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد في بنك الخليج الأول: «يشكل التمويل المرحلة الأولى لإنشاء أي نوع من الشركات، وبالرغم من ذلك، غالباً ما تواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة صعوبة في الحصول على الدعم المالي الذي تحتاجه للانطلاق بشكل فعال والسير قدماً بعملياتها.

ومن هنا أتى إطلاقنا لـ «منصة تمويل الشركات الناشئة» الجديدة، بهدف تلبية المتطلبات والاحتياجات الفورية لهذه الشركات والمساهمة بتوفير الدعم التمويلي الضروري لكل مرحلة من مراحلها التشغيلية، وذلك دون أي ضمانات على دفع المستحقات.

وكجزء من جهودنا الرامية إلى تعزيز قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات، نتطلع قدماً إلى بناء شراكات طويلة الأجل مع الشركات المحلية وتقديم الدعم لها خلال مسيرة أعمالها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا