• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جسور

تعديل قوانين الكرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مارس 2016

د. حافظ المدلج Hafez.AlMedlej@alIttihad.ae

مجلس اتحاد الكرة الدولي المعني بقانون اللعبة التي نعشقها مكون من ثمانية أعضاء: أربعة ممثلين للاتحاد الدولي «فيفا» وأربعة ممثلين لاتحادات مهد كرة القدم (إنجلترا، اسكتلندا، ويلز، ايرلندا الشمالية)، ويمتلك هذا المجلس صلاحيات هامة يتمكن من خلالها تغيير قوانين كرة القدم في اجتماعه السنوي الذي يعقد عادة بين شهري فبراير ومارس، وقد عقد هذه الأيام اجتماعاً هاماً ننتظر نتائجه بشغف.

تقول الأخبار أن هناك تغييرات ستحدث على قوانين البطاقات الملوّنة وآلية دخول وخروج المصابين ومكان تنفيذ الركلة الحرة بسبب التسلل، ولكن القانون الأهم هو الحلم الذي ناديت به في الجمعية العمومية للاتحاد الدولي (كونجرس الفيفا) في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس 2001، حيث كان تمثيلي الأول كعضو بالاتحاد السعودي لكرة القدم، وطالبت حينها باستخدام الإعادة التلفزيونية للتأكد من قرارات الحكم التي أصبحت تكلف عشرات الملايين، ولكن «بلاتر» اعترض بعنف وقال بأن هذه الأخطاء جزء من كرة القدم وإثارتها التي لن تتغيّر.

وفي عام 2009 عاودت المطالبة في اجتماعات اللجنة المنظمة لكأس العالم بجنوب أفريقيا، حيث كنت عضواً فيها، وأكدت المطالبة في مؤتمر قادة كرة القدم في لندن حين كنت ضمن طاولة نقاش للحديث عن مستقبل كرة القدم الآسيوية تشرفت فيها بالمشاركة مع حسن الذوادي مسؤول ملف قطر 2022، وكانت محاولتي الرسمية الأخيرة أثناء كأس القارات 2013 باجتماع اللجنة في ريو دي جانيرو، وكنت حينها أقول بأن أخطاء التحكيم أصبحت تكلف مئات الملايين بعد أن كانت عشرات، فواجهت اعتراضاً أقل حدّة من «بلاتر» فتزايدت آمالي.

ثم بدأت أسمع مبشرات في اجتماعات «فيفا» الأخيرة التي توحي بقبول الفكرة، حتى جاء الخبر بإمكانية بدء تطبيقها في ألمانيا وهولندا حال اعتمادها بإذن الله، وسيكون في ذلك تغيير كبير في كرة القدم التي نعشقها بحيث تكون أكثر عدالة مع تناقص أخطاء التحكيم وإمكانية تعديلها قبل فوات الأوان، ولعل العالم يتذكر حين قام «هنري» باستقبال الكرة بيده وسجلت فرنسا الهدف الذي أهلها لكأس العالم وأقصى ايرلندا، فجاءت التقارير المالية تؤكد أن قيمة ذلك الهدف تفوق المليار دولار، ولذلك على جميع الاتحادات المحلية لكرة القدم رفع مقترحاتها قبل شهر نوفمبر، لكي تدخل حيّز الدراسة من قبل المجلس الدولي، ولعل أهم القرارات المنتظرة السماح بتبديل رابع في الأشواط الإضافية بمباريات خروج المغلوب، وعلى جسور التطوير نلتقي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا