• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

السجن لأخ تزوج أخته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 سبتمبر 2015

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

قضت محكمة استئناف الظفرة، برئاسة المستشار بلقاسم بكي بمعاقبة أخ تزوج أخته غير الشقيقة بالسجن 4 سنوات عن تهمة الزنا والتزوير في محررات رسمية، كما حكمت على الأخت بالسجن 4 سنوات والإبعاد عن الدولة، وعلى الأم بالسجن لمدة سنة، والإبعاد عن تهمة الاشتراك في التزوير وعدم الإبلاغ.

وتعود تفاصيل القضية، عندما استغل الأخ اختلاف الأسماء بينه وبين أخته من الأم في عقد قرانه عليها في دولتها قبل أن يحاول استقدامها إلى الإمارات، وبعد عدة محاولات قام خلالها بتحرير عقد الزواج بمعرفة الأم وتوثيق العقد في إحدى الدول الآسيوية.

وعند استقدام الأخت إلى الدولة وإقامتها مع الأخ والأم فترة من الوقت حدثت مشاحنات بين الأم وابنها قام على إثرها بطردها من المنزل لتذهب إلى مركز الشرطة، وتحرر بلاغا بالواقعة وأن الأخ تزوج أخته غير الشقيقة بعقد زواج رسمي في دولتها.

وبناء عليها، ألقت الشرطة القبض على المتهمين وقدمتهم للنيابة العامة التي أحالتهم إلى محكمة الجنايات لتقضي بسجن الأخ والأخت والأم 6 سنوات لكل منهم عن جريمة الزنا والتزوير في محرر رسمي داخل الدولة، واستأنف المتهمون الحكم أمام محكمة الاستئناف ودفع محامي المتهمين بتعديل الوصف من الزنا وهتك العرض بالرضا إلى التزوير في محرر رسمي خاصة وأن الأخ أنكر وجود أي علاقة زوجية بينه وبين أخته وكذلك الأخت أنكرت جريمة الزنا وهتك العرض بالرضا.واعترفوا جميعا بجريمة التزوير في محرر رسمي من أجل استقدام الأخت إلى الدولة.وأكدت الأم في محاضر التحقيقات أن ابنها تزوج من ابنتها مستغلا اختلاف الأسماء، بوساطة عقد شرعي في إحدى البلاد الآسيوية من اجل جلبها للإقامة، وعندما رفضت الجهات المختصة طلبه في استقدام زوجته لعدم توثيق العقد عاود تنفيذ مخططه، وتزوجها أمام المحكمة في دولتها ووثق العقد من أجل جلبها للعيش معه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض