• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

58 منشأة فقط تخالف القرار

«العمل»: القطاع الخاص يسجل أعلى نسبة التزام بحظر العمل في الظهيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة العمل التزام 65 ألفاً و204 منشآت بقرار حظر تأدية الأعمال التي تؤدى تحت أشعة الشمس «وقت الظهيرة» وفي الأماكن المكشوفة، وذلك من بين 65 ألفاً و262 منشأة تمت زياراتها خلال فترة تطبيق القرار منذ 15 يونيو الماضي وحتى 15 سبتمبر الحالي، بنسبة التزام بلغت نحو 99,9 في المائة وهي النسبة الأعلى التي تم تسجيلها منذ تطبيق القرار قبل 11 عاما، حيث بلغت نسبة الالتزام في العام الماضي 99,7 في المئة.وثمن ماهر العوبد، وكيل الوزارة المساعد لشؤون التفتيش، الالتزام الذي أبداه أصحاب العمل بالقرار، وهو الأمر الذي يؤكد حرصهم على توفير بيئة العمل الآمنة للعاملين لدى منشآتهم والحفاظ على سلامتهم ودرء المخاطر عنهم والتفاعل الإيجابي مع «قرار الحظر» الذي يلبي أعلى مستويات الصحة والسلامة المهنية، لاسيما في ظل ارتفاع درجات الحرارة في أشهر الصيف وبالتالي تجنيب العمال التعرض لضربات الشمس والإنهاك الحراري. وقال إن الحملات والفعاليات التي نفذتها الوزارة للتوعية بالقرار ساهمت بشكل فاعل في نسبة الالتزام المرتفعة، خصوصا وأن قطاع التفتيش بدأ بتنفيذ تلك الفعاليات منذ مطلع شهر يونيو الماضي أي قبل 15 يوما من تطبيق القرار وخلال سريانه حيث بلغ مجموع الزيارات التوجيهية خلال فترة الحظر أكثر من 28 ألف زيارة ميدانية، استهدفت توعية أصحاب العمل والعمال إلى جانب تنظيم العديد من المحاضرات وورش العمل التي تم خلالها شرح مضامين القرار وكيفية الحفاظ والالتزام باشتراطات السلامة والصحة المهنية.وشملت الزيارات الميدانية 3125 زيارة في أبوظبي، و2521 في العين، 3909 في دبي، و2140 في الشارقة، و1265 في عجمان، و1416 في أم القيوين، و3228 في رأس الخيمة، و2473 زيارة توجيهية في الفجيرة.كما شملت زيارات التوجيه والتوعية 2484 زيارة نفذها قسم التواصل مع أصحاب العمل في إدارة التوجيه بقطاع التفتيش في وزارة العمل و5520 زيارة نفذها قسم التواصل مع العمال في الإدارة. وأوضح العوبد أن خطة التوعية بالقرار تضمنت أيضا تنظيم عدد كبير من الحملات بالتعاون مع مؤسسات وجهات حكومية وخاصة احتوت على توزيع آلاف البروشورات وكتيبات التوعية بلغات عدة بالإضافة إلى إجراء الفحوص الطبية المجانية على آلاف العمال في أماكن تجمعاتهم المنتشرة بإمارات الدولة المختلفة.وقال إن فرق العمل التي شكلتها الوزارة لمراقبة تطبيق منشآت القطاع الخاص لقرار حظر تأدية الأعمال وقت الظهيرة نفذت 9827 زيارة تفتيشية في أبوظبي، و7288 في العين، 17574 في دبي، و7006 في الشارقة، و5529 في عجمان، و3167 في أم القيوين، و7115 في رأس الخيمة، و7756 زيارة تفتيشية في الفجيرة وهي الزيارات التي كشفت عن نسبة التزام بلغت 99,9 في المئة حيث بلغ مجموع المنشآت المخالفة للقرار 58 منشأة فقط من إجمالي المنشآت التي تمت زيارتها.وأوضح وكيل الوزارة المساعد لشؤون التفتيش أن الوزارة اتخذت الإجراءات المنصوص عليها بالقرار حيال المنشآت المشار إليها وذلك بعد التيقن من مخالفتها للقرار من خلال التدقيق في محاضر الضبط التي أعدها المفتشون المعنيون، ويحدد القرار قيمة الغرامة للمنشأة المخالفة بـ 5 آلاف درهم عن كل عامل يتم ضبطه يعمل بصورة مخالفة للقرار.

حماية العمالة

كان القرار الذي أصدره معالي صقر غباش وزير العمل بشأن حظر تأدية الأعمال وقت الظهيرة وفي الأماكن المكشوفة ألزم أصحاب المنشآت بتوفير الوسائل الوقائية، لحماية العمال من أخطار الإصابات والأمراض المهنية التي قد تحدث أثناء ساعات العمل، وكذلك أخطار الحريق وسائر الأخطار التي قد تنجم عن استعمال الآلات وغيرها من أدوات العمل، واتباع جميع أساليب الوقاية الأخرى المقررة في قانون العمل والقرارات الوزارية المنفذة له، وألزم العمل كذلك بضرورة اتباع التعليمات التي تهدف إلى حمايتهم من المخاطر خلال تأدية مهام عملهم.

وحدد القرار في شأن تحديد ساعات العمل وقت الظهيرة ساعات العمل اليومية في فترتيها الصباحية والمسائية أو في أي منهما بثماني ساعات، وفي حال قيام العامل بالعمل لأكثر من الساعات الثماني المحددة خلال الـ 24 ساعة فإن الزيادة تعد عملا إضافيا يتقاضى العامل عنها أجرا إضافيا حسب أحكام القانون.

وألزم القرار الوزاري أصحاب العمل بوضع جدول بساعات العمل اليومية في مكان بارز من مكان العمل طبقا لأحكام هذا القرار على أن يكون باللغة التي يفهمها العامل إلى جانب اللغة العربية، بالإضافة إلى توفير مكان مظلل لراحة العمال خلال فترة توقفهم عن العمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض