• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان     

العاهل الأردني يبحث مع بيرنز عملية السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

عمان (أ ف ب) ـ أجرى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس، مباحثات في عمان مع مساعد وزيرة الخارجية الأميركية وليام بيرنز تمحورت حول عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين والأزمة في سوريا، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني. وأكد الملك خلال اللقاء «دعم الأردن للمفاوضات الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين برعاية أميركية استناداً إلى حل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، وصولاً إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية».

وشدد على أن «الأردن يضع في قمة أولوياته حماية مصالحه الوطنية العليا، خصوصاً فيما يتصل بقضايا الوضع النهائي، مع تأكيده الدائم صون مصالح وحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق».

وخلال جولته المكوكية الأخيرة في الشرق الأوسط التي انتهت في السادس من يناير، قدم وزير الخارجية الأميركي للجانبين مشروع «اتفاق - إطار» يرسم الخطوط العريضة لتسوية نهائية حول الحدود والأمن ووضع القدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين، لكنه لم ينجح في الحصول على موافقة الطرفين.

وفيما يتعلق بمستجدات الأزمة السورية، جدد الملك تأكيد «موقف الأردن الداعم للجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة، ينهي معاناة الشعب السوري الشقيق».

كما تناول اللقاء «العلاقات بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها والنهوض بها في مختلف المجالات»، بحسب البيان.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا