• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

6 أشهر سجناً مع النفاذ لمسؤول حقوقي في المغرب

توتر بين الرباط والجزائر على خلفية «طرد» لاجئين سوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

الرباط ، الجزائر (وكالات) - استدعت الخارجية الجزائرية أمس سفير المغرب للتعبير له عن «رفض الجزائر التام» «للادعاءات التي لا أساس لها من الصحة» التي تذرع بها المغرب بشأن الطرد المزعوم من قبل السلطات الجزائرية لرعايا سوريين نحو التراب المغربي. وكانت الخارجية المغربية استدعت أمس الأول السفير الجزائري بالرباط احتجاجاً على ما تصفه «طرد الجزائر للاجئين سوريين نحو أراضيها».

وقال عمار بلاني المتحدث باسم وزارة الخارجية لوكالة الأنباء الجزائرية إنه «تم استدعاء سفير المملكة المغربية اليوم (أمس) الأربعاء إلى وزارة الشؤون الخارجية، حيث استقبله الأمين العام نور الدين عوام الذي عبر له عن رفض الحكومة الجزائرية التام للادعاءات التي لا أساس لها من الصحة التي تذرع بها الطرف المغربي بشأن الطرد المزعوم من قبل السلطات الجزائرية لرعايا سوريين نحو التراب المغربي».

وأضاف بلاني أنه تم «لفت انتباه الدبلوماسي المغربي إلى أن الجزائر تستنكر بشدة هذا الاستفزاز الجديد ذو الخلفية السياسية وتأسف كثيراً لهذه المحاولة الجديدة وغير المبررة لتوتير علاقة سبق أن تضررت كثيراً في الأول من نوفمبر الماضي خلال الاعتداء على القنصلية الجزائرية بالدار البيضاء».

وأشار بلاني إلى أنه تم تذكير السفير المغربي بأن الجزائر تضطلع بمسؤولياتها على أكمل وجه في إطار حسن الجوار رغم العبء الكبير الذي تتحمله منذ سنوات بسبب العدد المتزايد للمهاجرين القادمين من الدول الواقعة جنوب الصحراء الذين تقوم السلطات المغربية بطردهم باتجاه التراب الجزائري.

كما أكد أنه تم إعلام السفير المغربي أن الجزائر ليست على الإطلاق في حاجة لمن يلقنها دروساً عندما يتعلق الأمر بالتعبير عن العناية والاهتمام الكبير اللذين تخص بهما الرعايا السوريين الموجودين على ترابها كضيوف للشعب الجزائري الذي استقبلهم تلقائياً بسخائه وحسن ضيافته المعهودين. وكان حرس الحدود الجزائري أعلن أنه رفض الأحد الماضي دخول رعايا سوريين إلى التراب الجزائري طردتهم السلطات المغربية.

على صعيد آخر قضت محكمة في مدينة تيفلت «58 كلم» شرق العاصمة المغربية الرباط بالسجن ستة أشهر مع النفاذ في حق الأمين العام للجمعية المغربية لحقوق الإنسان أكبر منظمة حقوقية في المغرب، وناشط في حركة 20 فبراير الاحتجاجية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا