• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

شتاينماير رئيساً لألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 فبراير 2017

برلين (وكالات)

انتخب وزير الخارجية الألماني السابق فرانك-فالتر شتاينماير رئيسا للبلاد أمس، ويعتبر منصب الرئيس فخرياً في ألمانيا لكنه يتمتع بسلطة معنوية، أما المستشار والبرلمان، فهما اللذان يتوليان السلطة.

وانتخب شتانيماير خلال جمعية تضم 1260 من كبار الناخبين ونواب ينتمي معظمهم إلى مجلسي البرلمان، النواب والمقاطعات والمناطق الألمانية، ومندوبين عن المجتمع المدني.

ويأمل حزبه الاشتراكي الديمقراطي أن يعزز فوزه فرص مرشح الحزب مارتن شولتز، الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي، في مساعيه لتحدي المستشارة أنجيلا ميركل.

وحصل شتاينماير على 931 صوتاً من أصل 1239 صوتاً، بعد أن وافق الديموقراطيون المسيحيون بزعامة ميركل على دعم شتاينماير.

وشتاينماير الذي كان وزيرا للخارجية لأكثر من سبع سنوات بالإجمال (2005-2009 و2013-2017) حتى نهاية الشهر الماضي، والمنافس السيئ الحظ لميركل في المستشارية في انتخابات 2009، يخلف الرئيس يواكيم جاوك القس السابق المنشق في ألمانيا الديمقراطية.

وتعتبر الصحافة شتاينماير معارضاً لدونالد ترامب، بعدما استرسل في توجيه الانتقادات إليه.

وتميز شتاينماير المعروف بصراحته في وزارة الخارجية، بانتقاداته التي وجهها العام الماضي للرئيس الأميركي. وخلال الحملة الانتخابية الأميركية، وصفه بأنه «مبشر بالكراهية».

وأوجزت صحيفة «برلينر مورغنبوست» اليومية الوضع بالقول إن «شتاينماير يريد أن يكون رئيسا معارضا لترامب»، فيما زاد ترامب من الانتقادات الموجهة إلى ألمانيا. وبعد أن يستقر في مقر الرئاسة في قصر بيلفو في برلين، سيكون على شتاينماير تخفيف حدة لهجته.