• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تتركز بـ «مارينا سكوير» و«شمس أبوظبي»

إشغال 9500 وحدة سكنية في جزيرة الريم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 سبتمبر 2015

سيد الحجار (أبوظبي) بلغ عدد الوحدات السكنية التي تم إشغالها في جزيرة الريم أكثر من 9500 وحدة، وسط تسارع في وتيرة انتقال العائلات للسكن في الجزيرة، مع توالي تنفيذ مشاريع البنية التحتية، ودخول العديد من الخدمات الجديدة. وقال مسؤولون بعدد من شركات التطوير العاملة بالجزيرة، إن اعتماد مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني مؤخراً للمخطط الرئيس المبدئي لجزيرة الريم، وتوالي تنفيذ العديد من الخدمات يسهم في زيادة الإقبال على السكن بالجزيرة، متوقعين أن تشهد الفترة المقبلة زيادة ملحوظة في عدد القاطنين بالريم. وبحسب بيانات مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بلغ عدد سكان الريم حتى شهر مايو الماضي 20 ألف شخص، فيما يتوقع أن تستقطب الجزيرة نحو 210 آلاف ساكن بعد اكتمال كل المشاريع التطويرية فيها. وكشف مسؤولون بشركات التطوير العاملة بالجزيرة عن إشغال نحو 3300 وحدة سكنية في مشروع «مارينا سكوير»، وأكثر من 1000 شقة ببرجي «صن وسكاي»، إضافة إلى إشغال معظم الوحدات السكنية بأبراج البوابة التي تضم أكثر من 3500 شقة وبنتهاوس، بخلاف إشغال نحو 1600 وحدة في عدد من الأبراج بالجزيرة، مثل «أوشين سبيس» و«مارينا باي» و«ذو ويف» و«أمايا» و«داماك» و«سي فيو» و«مانجروف» و«الوفاق» و«أبراج الشاطئ». وتوقع تقرير صادر مؤخراً عن شركة جيه إل إل للاستشارات العقارية دخول 5000 وحدة سكنية تقريباً إلى السوق العقاري بأبوظبي بنهاية عام 2015، وسوف يهيمن على الجزء الأكبر منها تسليم مشروع ذا فيوز سرايا، وهيدرا أفينيو وذا ويف على جزيرة الريم، وسي 59 روضة وأمواج 2 في شاطئ الراحة. وأكد تقرير صادر عن شركة تسويق للاستشارات والتسويق العقاري في أبوظبي مؤخراً أن حركة البيع والشراء في مناطق التملك للأجانب شهدت تغيراً مهماً خلال النصف الأول من العام حيث ارتفعت بنسب تراوحت بين 2% و5% عكس ما كان متوقعاً، مضيفاً أن حركة البيع زادت بشكل ملحوظ في مناطق جزيرة الريم وشاطئ الراحة بسبب تزايد الطلب على الإقامة فيها. إقبال متزايد قال إل جو أونج العضو المنتدب في شركة طموح العقارية إن الشركة سلمت نحو 3500 وحدة سكنية ضمن مشروع (مارينا سكوير) في جزيرة الريم، حيث تم إشغال 95% منها، أي ما يزيد على 3300 وحدة، مع يعكس زيادة الإقبال على السكن بالجزيرة. ولفت إلى أن الشركة ستباشر خلال الأشهر المقبلة تسليم أكثر من 2000 وحدة بمشروع «هيدرا أفنيو»، والواقع ضمن مشروع «مدينة الأضواء»، فيما يتوقع تسليم 680 وحدة بمشروع «هورايزون تاورز» نهاية العام المقبل. وسيشمل مشروع «هيدرا أفنيو» عند استكماله 6 أبراج تتوزع على مجمعين رئيسين لتوفير 2292 وحدة من الشقق السكنية، و39 تاون هاوس.. وكانت طموح قد طرحت مؤخراً وحدات سكنية جديدة للبيع ضمن برجي «هورايزون تاورز». أبراج البوابة قال طلال الذيابي الرئيس التنفيذي للتطوير في شركة الدار العقارية إن الشركة باشرت خلال السنوات الماضية في تسليم 3533 وحدة سكنية بمشروع (البوابة) ضمن منطقة شمس أبوظبي في جزيرة الريم، منها 1564 وحدة مملوكة «الدار»، موضحاً أن نسبة إشغال الوحدات المملوكة للدار تصل إلى 98%. وأضاف الذيابي أن برجي (صن وسكاي) يضمان 1155 وحدة سكنية، منها 315 وحدة للدار، موضحاً أن الوحدات المملوكة للدار مشغولة بالكامل. وبين الذيابي أن معظم الوحدات السكنية المباعة من الشركة بجزيرة الريم، تشهد معدلات إشغال عالية، موضحاً أن بعض المشترين قاموا بالسكن في وحداتهم فور الاستلام، فيما اتجه آخرون، لطرحها للإيجار فور تسلمها. ولفت الذيابي إلى أن إشغال معظم الوحدات السكنية التي تم طرحها بالريم، شجع الشركة مؤخراً على طرح مشروع (ميرا) في جزيرة الريم الذي يضم نحو 400 وحدة سكنية مخصصة لذوي الدخل المتوسط». ويبلغ سعر بيع الشقة المؤلفة من غرفة واحدة بمشروع «ميرا» بجزيرة الريم 900 ألف درهم، ونحو 1,2 مليون درهم للشقة ذات الغرفتين و1,6 مليون للثلاث غرف. ويضم مشروع «ميرا» أكثر من 400 شقة عائلية، ويتألف المشروع من برجين من 26 طابقاً، حيث تم بالفعل بيع 150 وحدة سكنية على المخطط. وتضم منطقة شمس أبوظبي كذلك عدداً من الأبراج التي يتم تطويرها عبر عدد من المطورين. المستخدم النهائي أشار زياد الشعار العضو المنتدب لشركة داماك العقارية إلى ارتفاع الطلب على جزيرة الريم خلال الفترة الأخيرة، تزامناً مع تحسن الطلب بوجه عام في السوق العقاري بأبوظبي، لاسيما من المستخدم النهائي. واستكملت شركة داماك منذ سنوات استكمال مشروع «مارينا باي» بجزيرة الريم في أبوظبي كما أوشكت على الانتهاء من بيع وتسليم جميع الوحدات بمشروعها الثاني «أوشين سبيس». وأوضح الشعار أن توالي إنجاز مشاريع البنية التحتية بالجزيرة ودخول العديد من الخدمات، يسهم كذلك في جذب المشترين والمستأجرين على جزيرة الريم. وشهدت جزيرة الريم خلال شهر رمضان الماضي افتتاح مسجد العزيز، الذي يتسع لنحو 3 آلاف مصلٍّ، وهو أول مسجد يقام في الجزيرة، بكلفة تصل إلى نحو 65 مليون درهم. ويصل إجمالي ما تم إنجازه من مشاريع البنية التحتية إلى 60%، بقيمة تتراوح بين 6 و7 مليارات درهم. وكان طارق حاتم سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة بنية، مطور البنى التحتية في جزيرة الريم، قال لـ«الاتحاد» مؤخراً إن كلفة إنشاء البنية التحتية في الريم تقدر بنحو 12 مليار درهم. وأوضح سلطان أن الريم ستضم 8 جسور، تربط بين الجزيرة وعدد من المواقع في أبوظبي وجزيرة السعديات وجزيرة المارية، لافتاً إلى إنجاز 4 جسور حتى الآن، فيما سيتم إنشاء الجسور الأربعة المتبقية على مراحل خلال 3 سنوات. ولفت إلى إعداد خطة نقل شاملة بالتنسيق مع دائرة النقل، تتضمن شبكة متكاملة مخصصة للمشاة، ومستخدمي الدراجات الهوائية، والحافلات، والقطار الخفيف، والمترو، لتوفير خيارات تنقل متعددة للسكان والزوار والموظفين. مشاريع جديدة أبوظبي (الاتحاد) أعلن عدد من شركات التطوير العقاري مؤخراً العزم تطوير مشاريع جديدة بالجزيرة، في ظل ارتفاع وتيرة الطلب بالريم. ولفت تقرير صادر مؤخراً عن شركة إستيكو للخدمات العقارية أن الربع الثاني من 2015 شهد إطلاق عدد من الوحدات السكنية عالية الجودة لاسيما في المناطق الراقية مثل الريم والسعديات وياس بما في ذلك المشاريع التي تطورها شركات الدار وطموح وآبار في جزيرتي ياس والريم، متوقعاً أن تسهم هذه المشاريع في توفير ما يزيد على 3500 شقة جديدة في السوق تضاف إلى 1800 وحدة تم إطلاقها خلال عام. وكشف زياد الشعار العضو المنتدب لشركة داماك العقارية مؤخراً اعتزام الشركة لإطلاق مشروع عقاري متعدد الاستخدامات بجزيرة الريم بتكلفة استثمارية تبلغ نحو مليار درهم. وكان فيصل عبد العزيز النصار، نائب رئيس مجلس إدارة الشركة، قد قال خلال شهر فبراير الماضي إن الشركة ستبدأ العمليات الإنشائية للمشروع الذي يضم 235 وحدة سكنية ومساحات تجزئة قبل نهاية العام الحالي، متوقعاً استكماله بحلول 2018. وأكدت شركة المزايا القابضة الكويتية، المدرجة في سوق دبي المالي، خلال شهر أبريل الماضي عزمها تطوير مجمع سكني في جزيرة الريم على مساحة 63 ألف قدم مربعة. المخطط الرئيس أبوظبي (الاتحاد) يغطي المخطط الرئيس المبدئي لجزيرة الريم، الذي اعتمده مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني مؤخراً، مساحة الأرض الإجمالية البالغة 8.869 مليون متر مربع، فيما تبلغ المساحة الطابقية الإجمالية نحو 20 مليون متر مربع. وبحلول منتصف العام 2014 بلغ ما شيد أو ما هو قيد التشييد في الجزيرة نحو 15% من إجمالي المساحة الطابقية، أي ما يعادل نحو 3 ملايين متر مربع. ويتضمن المخطط الرئيس للريم تخصيص 1.442 مليون متر مربع من المساحة الإجمالية للجزيرة للمكاتب، و873,5 ألف متر مربع لمتاجر التجزئة (تشمل الريم مول)، كما ستتوفر أكثر من 10 آلاف غرفة فندقية خدمية بالإضافة إلى المدارس والمشافي والمرافق المجتمعية الأخرى».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا