• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مجلس وزراء الداخلية العرب: العالم فقد رجلاً فريداً في صفاته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 يناير 2015

تونس (كونا)

نعى الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب محمد كومان أمس ببالغ الحزن والأسى الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الذي وافته المنية فجر الجمعة. وقال كومان في بيان صحفي : «فجعنا برحيل قائد أمة ورمز من رموزها أفنى حياته في سبيل رقي وسمو وطنه وأمته وبذل جهوداً مضنية لينعم الوطن والمواطن بالأمن والأمان وترتفع راية البلاد خفاقة فوق كل مكان». وأضاف أن «مصيبة جليلة فقدت بها المملكة العربية السعودية والعالم أجمع رجلاً فريداً في صفاته وتاريخه وإنسانيته ورؤيته نحو مجمل قضايا الأمة العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء سيذكر التاريخ إنجازاته المضيئة التي شملت كافة مجالات الحياة، وانتشر بريقها في كل أنحاء العالم وأصبح بذلك واحداً من أبرز من صاغوا التاريخ ولعبوا أدواراً عظيمة في رفعة المملكة وتقدمها».

وأكد أن الملك عبدالله بن عبدالعزيز ساهم في تحديث نظام الحكم وأحدث خططا تنموية طموحة هدفت كلها إلى الرفع من مكانة الوطن بين الأمم وضمان حياة رغيدة للمواطنين وتيسير العيش الكريم لهم وتحقيق الأمن والاستقرار «لكل من يعيش تحت سماء مملكتنا الشامخة». وأشار كومان إلى أن «حجاج بيت الله الحرام وزوار الحرم المدني الشريف سيذكرون تطوير وتوسعة الحرمين الشريفين، وهي التوسعة الأكبر في التاريخ التي وضع حجر أساسها ووجه بإنجازها في أقرب الآجال» الملك عبدالله بن عبدالعزيز. وأوضح أن الشاهد على عروبته مواقفه النبيلة والحكيمة تجاه قضايا أمته العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، كما يتجلى في مبادرته الشهيرة في قمة بيروت 2002 لحل هذه القضية مؤكدا أن الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب لا تنسى مبادرته بإنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب.

وأضاف البيان «لقد دعم التضامن العربي والإسلامي والدفاع عن القضايا العربية والإسلامية العادلة وخدمة الإسلام والمسلمين في جميع أنحاء العالم ولعل أبرز شاهد على ذلك قمة التضامن الإسلامي المنعقدة بمكة المكرمة تحت رعايته الكريمة في شهر رمضان المبارك من عام 1433 التي تركت الأثر البالغ في تعزيز لحمة الأمة الإسلامية». ورأى أن «العزاء كل العزاء في نهج قويم سيسير على خطاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز وولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز سائلين لهم التوفيق والسداد في تحقيق ما يصبون إليه من رقي ونماء للمملكة وشعبها العزيز».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض