• الأربعاء 20 ربيع الآخر 1438هـ - 18 يناير 2017م

سلمان استقبل العديد من القادة والمسؤولين ويلتقي أوباما الثلاثاء

وفود من أنحاء العالم في الرياض لتقديم العزاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 يناير 2015

الرياض (وكالات)

استقبل العاهل السعودي الجديد الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس العديد من القادة والمسؤولين العرب والأجانب القادمين لواجب التعزية غداة وفاة الملك عبدالله ومن بين من قدموا أمس إلى المملكة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والتونسي الباجي قائد السبسي، والموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، وولي عهد المغرب الأمير مولاي رشيد، والرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند، والسنغالي ماكي سال، والغابوني علي بونغو ونديمبا، ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، ورئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف، ووزير الخارجية الإيراني محمد ظريف وولي العهد الياباني الأمير ناروهيتو.

ولم يتمكن الكثير من القادة الأجانب من المشاركة في تشييع العاهل السعودي الراحل أمس الأول بعد ساعات من وفاته. وتمكن بعض قادة دول الخليج والرئيس التركي ورئيس وزراء باكستان ومن المشاركة في تشييع الراحل الذي دفن في مقبرة عامة في لحد بسيط بدون شاهد، كما هي العادة في المملكة. ووصل الرئيسان العراقي فؤاد معصوم والفلسطيني محمود عباس إلى الرياض بعد مراسم الجنازة.

وأعلن البيت الأبيض أمس أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيتوجه الثلاثاء إلى الرياض لتقديم تعازيه بوفاة الملك عبدالله مختصراً بذلك زيارته للهند التي يصلها اليوم الأحد.

وصرح مسؤول الإعلام في البيت الأبيض جوش إيرنست في بيان بأن «الرئيس أوباما والسيدة الأولى سيسافران إلى الرياض الثلاثاء 27 يناير لتقديم تعازيهما إلى العاهل سلمان بن عبدالعزيز ولأسرة الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز». ولكي يتمكن من ذلك عدل أوباما وزوجته عن زيارة تاج محل الذي كان ضمن برنامجه. وقال إيرنست، إن الرئيس «أعرب عن أسفه» لعدم تمكنه من زيارة النصب الشهير.

وكانت المتحدثة باسم «الخارجية» الأميركية قالت أمس الأول، إن واشنطن لا تتوقع تغييراً في العلاقات الوثيقة مع السعودية بعد وفاة الملك عبدالله وتولي خليفته الملك سلمان الحكم. وقالت جنيفر بساكي خلال مؤتمر صحافي «ليس لدينا ما يدل على أن التعاون سيتغير». وأضافت «نتطلع إلى استمرار الشراكة الطويلة والوثيقة بين الولايات المتحدة والمملكة السعودية بقيادة الملك سلمان». وتابعت أن السعوديين «في فترة حداد حالياً. لكن هناك مشاكل متنوعة عملنا فيها معاً سواء مبادرة السلام العربية (2002) أو الحملة لإضعاف وتدمير تنظيم الدولة الإسلامية». وأوضحت المتحدثة أنها لا تملك أي معلومات بشأن زيارة محتملة لوزير الخارجية جون كيري الرياض في الأيام المقبلة. وكيري موجود في أوروبا حالياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض