• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

واصلت ابتزاز تجار المحويت

الميليشيات توقف الدراسة شهراً في صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 فبراير 2018

صنعاء (الاتحاد)

أوقفت ميليشيات الحوثي العملية التعليمية في مدارس صنعاء، لتنظيم حملات تثقيف طائفية للطلاب لمدة شهر كامل. وامتدت حملات التعبئة والتثقيف الطائفي التي تقوم بها الميليشيات بشكل ممنهج لتطال الطلاب، حيث تم إيقاف الدراسة، والبدء بتنفيذ أنشطة للتثقيف والتعبئة الطائفية تستهدف نشر التوجهات والفكر الطائفي المتطرف.

ووجهت وزارة التربية والتعليم في حكومة الانقلابيين باستبدال الحصص الدراسية بفعاليات دعائية لمصلحة الميليشيات. وأصدر مكتب التربية في صنعاء تعميماً إلى مديري المدارس يلزمهم بإيقاف العملية التعليمية، وإقامة فعاليات وأنشطة ثقافية وإعلامية ورياضية دعائية لنشر الفكر الطائفي والمذهبي للجماعة في أوساط الطلاب، وطالبتهم بتوثيق الفعاليات التي تقام، ورفعها بتقرير شامل بالصور والفيديوهات.

وكثفت ميليشيات الحوثي من دوراتها الطائفية في مساجد ومدارس محافظة ريمة، غرب اليمن في محاولة لنشر نهجها المستوحى من إيران وفرضه على المدنيين في المحافظات الواقعة تحت سيطرتها. وعدت الميليشيات إلى تغيير القائمين على قطاعي الأوقاف والإرشاد ووزارة التربية والتعليم بآخرين موالين لها تمهيداً لتنفيذ برامج ومخططات تسعى إلى نشر الفكر الطائفي والثقافة الإيرانية.

وقالت مصادر إن مشرفين حوثيين كثفوا من محاضراتهم وندواتهم في المساجد والمدارس بهدف استقطاب عناصر جديدة من أجل الزج بهم في الجبهات، وأضافت أن الحوثيين يسعون إلى تمزيق النسيج الاجتماعي وإثارة الفتن والنعرات الطائفية خدمة لأجندة إيران في المنطقة.

من جهة ثانية تواصل ميليشيات الحوثي الانقلابية انتهاكاتها الابتزازية بحق التجار المحليين ورجال الأعمال في محافظة المحويت، شمال غرب صنعاء. وقد أقدمت على إحراق 3 ناقلات وقود تابعة رجال الأعمال في مديرية الخبت، وذلك ضمن سياستها لإجبار التجار على دفع المبالغ المالية التي يتم إقرارها. وأشار مصدر محلي إلى أن عمليات ابتزاز كبيرة تمارسها الميليشيات بحق تجار عبر فرض رسوم ومبالغ مالية غير قانونية واستخدامها كمجهود حربي للجبهات القتالية التي تديرها في عدد من المحافظات. وأضاف أن الميليشيات هددت بفرض إجراءاتها لإجبار التجار ورجال الأعمال على دفع مبالغ مالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا