• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الإمارات تشارك اليمنيين فرحة العيد في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 سبتمبر 2015

تواصلت في مدينة عدن حملة «شكراً إمارات الخير» باحتفالات ضخمة، شارك فيها الآلاف من أبناء المدينة للتعبير عن الشكر والعرفان للإمارات، ومواقفها تجاه الشعب اليمني. وشهد اليوم الثاني من الحملة إطلاق وثيقة الوفاء لأهل الوفاء، تعبيراً عن الامتنان للإمارات. بسام عبد السلام (عدن) أطلقت أم محمد، صباح أمس «الساعة 7:30» عدداً من البالونات الملونة مع أطفالها الثلاثة في سماء مدينة عدن، جنوب اليمن، ابتهاجاً بالعيد وفرحة الانتصار في المدينة التي تحررت من سيطرة المتمردين الحوثيين والمخلوع علي عبد الله صالح في منتصف يوليو الماضي، وفرحة بعودة الحياة إلى المدينة. وكانت بالونات أم محمد ضمن الآلاف من البالونات التي أطلقها أبناء عدن في التوقيت ذاته عقب دعوات لناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإقامتها، تعبيراً عن عودة الفرحة إلى عدن، وابتهاجاً بالعيد. تحدثت أم محمد والبسمة على وجهها :»عادت البهجة والفرحة لتسكن عدن بعد أشهر من الحزن والآلم الذي تجرعه أهالي المدينة على يد المتمردين قبل أن يتم دحرهم منها من قبل المقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي، وعلى رأسهم دولة الإمارات والسعودية. وأضافت أم محمد، عدن ستعيد الأمل لليمن بأكمله وستحرر بقية المدن من هذه العناصر الخبيثة الإجرامية». وتشهد سواحل عدن والكورنيشات على مدار إجازة العيد إقامة مهرجانات متنوعة للابتهاج بهذه المناسبة السعيدة. وعلى ساحل كورنيش كود النمر في مديرية البريقة، أحد أهم السواحل في عدن، أقيم عصر أمس مهرجان ترفيهي للأطفال بدعم ورعاية كريمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وتضمن المهرجان فعاليات ترفيهية للأطفال وتوزيع هدايا ومسابقات، وأغاني عيدية متنوعة، وفقرات أدخلت البهجة والسرور للأطفال وأهاليهم الموجودين. كما انطلق مهرجان مماثل أقامته هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في حديقة فان سيتي في صيرة، ضمن الجهود التي تبذلها الهيئة لإعادة الفرحة والبسمة للأهالي، تحت شعار «بسمة طفل»، بمشاركة عدد من المبادرات الشبابية في عدن. وتحدث مواطنون في المهرجان عن عودة الفرحة والبسمة إلى وجوه أطفالهم الذين عاشوا أشهر من الخوف والرعب تحت أصوات القذائف التي كانت تتساقط على المنازل بشكل عشوائي من قبل ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح. من جانبه، تقدم خالد وهبي عقبة، مدير البريقة، بالشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة والهلال الأحمر و»الاتحاد»، على الجهود التي يبذلونها في مختلف المجالات لإعادة الأمل والفرحة لهذه المدينة، مضيفاً أن المهرجانات التي تقام هي جهود جبارة لإعادة البسمة لوجوه الأطفال والأهالي الذين عاشوا أياماً صعبة. وقال وهبي: «إن أجواء السعادة غمرت الأهالي في مهرجان كود النمر وحديقة فان ستي في صيرة، وإن هذه اللمسات الإنسانية لن تنسى من ذاكرة المواطنين البسطاء، فالفرحة دائما تذكر». في الجانب الأمني انتشرت دوريات أمنية وأخرى تابعة للمقاومة الشعبية في شوارع مدينة عدن، ضمن خطة تأمين المدينة التي تشرف عليها دولة الإمارات لتحقيق الأمن الاستقرار. وقال مصدر أمني لـ»الاتحاد»: «إن جهوداً أمنية كبيرة تبذل من أجل تأمين المدينة لقضاء إجازة العيد بشكل أمن ومستقر»، مؤكداً أن جهوداً كبيرة تبذلها دولة الإمارات في هذا الملف. أسر الشهداء في عدن تستفيد من أضاحي الهلال عدن (الاتحاد) استفادت أسر يمنية في عدن، من مشروع أضاحي العيد الذي تم تدشينه عقب صلاة العيد من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية عبر مبادرة إنقاذ عدن الشبابية في إطار الجهود المبذولة من قبل الدولة لإغاثة المتضررين جراء الحرب. وقالت شادية جلال رئيسة مبادرة إنقاذ عدن في تصريح لـ »الاتحاد» إن كل أسرة سوف تتسلم 3 كليو من اللحم ضمن مشروع متكامل من قبل الهلال الإماراتي الذي يولي الأسر اهتماما خاصا من خلال المشاريع التي تبناها لمساعدتهم والتخفيف عنهم. وأضافت أن هيئة الهلال أشرفت بشكل مباشر على عملية اختيار العجول وشرائها وتحديد الملاحم من أجل التأكد من إيصال اللحوم إلى بصورة متميزة. وأضافت أن الهلال الإماراتي نفذ مشروع توزيع كسوة العيد لـ 250 من ألاطفال.

     
 

شكراً للامارات قيادة وشيوخ وحكام

اللهم افرح قلوب الاماراتيين كما افرحوا قلوب اهالي عدن واليمن ودول وشعوب كثيرة الله يفرح قلوبكم ايها الاماراتيين وشكراً جزيلاً لكم

طارق علي ناصر محمد | 2015-09-26

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض