• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«لوّن عالمي».. أمل في نفوس «مرضى السرطان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 سبتمبر 2015

لمياء الهرمودي

الشارقة (الاتحاد) حوّلت جمعية أصدقاء مرضى السرطان فعالية "لونّ عالمي" إلى برنامج متكامل، يهدف إلى تقديم الدعم المعنوي لمرضى السرطان من الجنسين، بعدما كانت تقتصر على الأنشطة الخاصة بالنساء المصابات. وتسعى الجمعية من خلال تطوير الفعالية التي عملت طيلة الفترات الماضية، إلى توفير الدعم المعنوي للمصابين بالسرطان، وإدخال البهجة والسرور إلى قلوبهم، وبث الأمل في نفوسهم، إضافة إلى تقديم برنامج متكامل على مدار العام يحفل بالعديد من الأنشطة والفعاليات المحفزة والمبتكرة التي تساهم في الحد من التأثيرات السلبية للمرض. وقالت الدكتورة سوسن الماضي، المدير العام للجمعية: "يأتي القرار إيماناً بأهمية هذا الشق من الدعم في رحلة العلاج، فالدعم النفسي يوازي ما بين الاحتياجات النفسية والطبية، ويساعد المريض على الاسترخاء والإقلال من التوتر والانفعال، مما ينعكس إيجاباً على استجابته للعلاج، ففي دراسات عديدة أجريت في عدد من الدول الأوربية، تم التوصل إلى أن المرضى الذين تلقوا هذا النوع من الدعم استطاعوا أخذ كميات أكبر من العلاج الكيميائي الذي كان من المفترض أن يأخذوه، بينما لم يستطع أولئك الذين لم يتلقوا ذلك الدعم من إكمال العلاج الكيميائي المطلوب بسبب الأعراض الجانبية التي ظهرت عليهم". وأكدت المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان أن هناك اتجاهاً عالمياً لأن يكون هناك تخصص ودراسة كافية للدعم النفسي لعلاج الأورام، يسير جنباً إلى جنب مع العلاج الجراحي والكيميائي والإشعاعي، بعد أن تأكد علمياً أن الحالة النفسية لمريض السرطان تعتبر من أهم مقومات شفائه ونجاح علاجه، وأن إرادة الشفاء بداخله هي العامل الأساسي الذي يحفز الجهاز المناعي بداخله لكي يتصدى ويقضي على المرض. وأثبتت نتائج الدراسات والأبحاث أن الأشخاص المصابين بالسرطان، ويحصلون على دعم نفسي ومعنوي، تكون حالتهم النفيسة أكثر استقراراً، وتسجل نسبة هرمونات الانفعال عندهم ـ خاصة الكورتيزول ـ أقل بمقدار 25 % عن الحالات التي لم يتم التدخل لدعمها نفسياً، ومن المعروف أن هرمونات الانفعال لها تأثير سلبي على الجهاز المناعي، ليس هذا فحسب بل إن الأجسام المضادة التي تقاوم الخلايا السرطانية مثل الأجسام المضادة لمادة "الميوسين" التي تزيد مع تقدم الورم السرطاني، تزيد بنسب تصل إلى 25 % عند الأشخاص المستقرين نفسياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض