• الثلاثاء 28 رجب 1438هـ - 25 أبريل 2017م
  02:49     تنظيم اتصالات : تطبيق الأسقف السعرية الجديدة لخدمات التجوال في دول التعاون     

التحالف يلاحق الإرهابيين في العراق والأكراد يقصفون الموصل للمرة الأولى

«داعش» ينحر يابانياً ويتوعد ثانياً وطوكيو ترفض الابتزاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 يناير 2015

هدى جاسم، وكالات (عواصم)

نشرت مواقع تابعة لـ «داعش» أمس، تسجيلًا مصوراً لأحد عناصر التنظيم يؤكد فيه إعدام رهينة ياباني، وهدد فيه بإعدام الرهينة الآخر إذا لم تتحقق مطالبهما، مطالباً بإطلاق سراح الإرهابية المعتقلة في الأردن ساجدة الريشاوي مقابل إطلاق الرهينة الآخر. وعبر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عن غضبه من الفيديو الذي تضمن إقدام التنظيم على إعدام مواطنه وأصر على أن طوكيو لن ترضخ للإرهاب. بالتوازي، شنت قوات التحالف 13 ضربة جوية مستهدفة مواقع لـ «داعش» قرب الموصل وتلعفر، في وقت أطلقت فيه القوات الكردية الصواريخ باتجاه الموصل للمرة الأولى منذ اجتياح مقاتلي التنظيم الإرهابي للمدينة العراقية الصيف الماضي، بعد معلومات عن حشد التنظيم لعقد اجتماع قرب حي الزهور في المدينة المضطربة، مؤكد إصابة الموقع. بينما أكد مجلس الأمن الوطني لإقليم كردستان في بيان ليل الجمعة السبت أن 21 من كبار مقاتلين المتطرفين قتلوا في العملية، لافتاً أن القتلى يشملون رئيس الأجهزة الإدارية في محافظة نينوى وقائداً مقرباً من القوات الخاصة التابعة له. في الأثناء، أفاد مسؤول محلي في ديالى أن قوات الأمن والحشد الشعبي تمكنت من استعادة السيطرة على 8 قرى وسد اروائي شرقي ناحية المنصورية 45 كم شمال شرق بعقوبة.

وأكد آبي موقف الحكومة من أن شريط الفيديو الذي يظهر فيما يبدو نحر هارونا يوكاوا وصوت الرهينة الياباني الآخر كينجي جوتو «عمل شائن وغير مقبول». وقال آبي للصحفيين في تصريحات مقتضبة بعد اجتماع طارئ للحكومة لمناقشة الأزمة «أشعر بالغضب الشديد...لن نرضخ للإرهاب».

وطالب آبي بالإفراج الفوري عن الصحفي جوتو دون أذى وقال إن اليابان ستعمل مع الدول الأخرى لتأمين إطلاق سراحه. وفيما تواصل طوكيو التحقيق في صحة التسجيل المصور لعملية الإعدام، أعلن كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا في بيان تلفزيوني مقتضب أن التسجيل يبين أن الرهينة هارونا يوكاوا قد قتل، مضيفاً «هذا عمل شائن وغير مقبول..نطالب بقوة بالإفراج الفوري عن الرهينة الآخر السيد كينجي جوتو دون اذى».

وفي وقت سابق، أكد مصدر دبلوماسي أردني أن المفاوضين اليابانيين في غرفة العمليات بسفارتهم في عمان، فشلوا حتى الآن في الوصول إلى فتح قنوات مع تنظيم «داعش» لإطلاق سراح مواطنَيهم المحتجزين لديه. وأشار إلى أن اليابانيين لم يقدروا على التواصل مع التنظيم لتمديد المهلة أو تخفيض الفدية التي طلبها، وأنهم ما زالوا يسابقون الوقت أملًا في الوصول لحل قبل انتهاء المهلة التي حددها التنظيم بصباح الجمعة.

وكان «داعش» قد بث الثلاثاء الماضي فيديو يظهر فيه الرهينتان، وهما الصحفي كينجي غوتو وصاحب شركة الأمن الخاصة هارونا يوكاما، وطلب من الحكومة اليابانية دفع فدية مقدارها مائتا مليون دولار أميركي للإفراج عنهما، مهدداً بذبحهما خلال 72 ساعة إذا لم تتم تلبية طلبه. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا