• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

يحصلون على أرصدة هاتفية من الضحايا يبيعونها بنصف قيمتها

عصابة تبيع الوهم للطامعين في الثراء بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

اتمكن قسم الجريمة المنظمة بإدارة التحريات والمباحث الجنائية في القيادة العامة لشرطة الشارقة من ضبط تشكيل عصابي يضم عدداً من الأشخاص يحملون الجنسية الباكستانية، ويوهمون ضحاياهم بربح جوائز مالية كبيرة بالشارقة، ويحصلون منهم على أرصدة على الهواتف، يعرضونها بعد ذلك للبيع بنصف قيمتها.

وتعود تفاصيل الواقعة، بحسب الشرطة، إلى ورود بلاغات إلى فرع جرائم التقنية بإدارة التحريات والمباحث الجنائية من رجال ونساء يحملون جنسيات مختلفة تعرضوا لعمليات نصب واحتيال قاموا من خلالها بتحويل مبالغ مالية كبيرة في صور أرصدة هاتفية بعد أن تلقوا اتصالات من أشخاص يدعون أنهم ممثلين لشركات الاتصالات وشركات كبرى بالدولة، وأنهم مكلفون من قبل هذه المؤسسات والشركات بإخطار الفائزين بأنهم ربحوا جوائز مالية كبيرة بعد أن تم اختيار أرقام شرائح هواتفهم، التي يستخدمونها بصورة عشوائية، ولمتابعة إجراءات تسليمهم الجوائز يتعين عليهم إرسال مبالغ مالية على شكل رصيد هاتفي للأرقام، التي يحددونها لهم وبعد أن يقوم الضحايا بتحويل المبالغ المطلوبة ينقطع الاتصال بهم من قبل الجناة ليكتشفوا بعدها بأنهم وقعوا ضحايا لعمليات نصب واحتيال.

وألقت الشرطة القبض على ستة أشخاص من الجنسية الباكستانية، وبحوزتهم عدد كبير من الخطوط الهاتفية والهواتف الذكية ومجموعة كبيرة من إيصالات خاصة لحوالات مالية وأوراق أخرى تبين أسلوب النصب والاحتيال، مطبوعة باللغتين العربية والانجليزية وتحتوي على عبارات ذات طابع تدريبي أعدت لتلقين أفراد التشكيل العصابي على أساليب مخاطبة الأشخاص المغرَر بهم.

وتبين من خلال التحقيق مع أفراد التشكيل العصابي الذين اعترفوا بما نسب إليهم، وأن أحد الأشخاص من جنسيتهم، والذي تم إلقاء القبض عليه متلبساً بإدارته لنشاطه المشبوه قام باستقدامهم إلى الدولة مزوداً إياهم بمجموعة من الهواتف المتحركة والشرائح، التي تحمل أرقام شركات الاتصالات العاملة بالدولة وتدريبهم على كيفية الاتصال بضحاياهم في الدولة واختيارهم مقابل حصولهم على نسب معينة من إجمالي مبالغ الربح، التي يتم الاستيلاء عليها من عملياتهم المشبوهة.

وذكرت الشرطة أنه وبإخضاعهم للتفتيش الاحترازي تم العثور على مبلغ 10 آلاف و900 درهم يعتقد بأنه حصيلة ما تم تجميعه من عمليات للنصب والاحتيال قاموا بها مؤخراً بالإضافة إلى 55 بطاقة تعبئة رصيد بمبالغ مالية، وهواتف متحركة مختلفة الأصناف والأشكال تستخدم في ممارسة نشاطهم المشبوه، وبناء على اعترافاتهم تم توقيفهم وإحالتهم إلى النيابة العامة بالشارقة.

ودعا العقيد جهاد سعيد بن ساحوه مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة أفراد الجمهور إلى تجنب التعامل مع الوعود الوهمية، التي تقف من ورائها عصابات خطيرة وعدم الاستجابة لحيلها وأساليبها المبتكرة للإيقاع بهم والحصول على أموالهم بطرق احتيالية وأخذ العظة والعبرة من النماذج، التي غرر بها من قبل الجناة والاستجابة لمطالبهم. وكشف أن إحدى الضحايا تكبدت خسارة 25 ألف درهم قامت بتحويله إلى أفراد العصابة على شكل رصيد هاتفي، وضحية أخرى أيقنت أخيراً، وبعد تحويلها مبلغ 10 ألف درهم بأنها كانت صيداً ثميناً للعصابة فسارعت بتقديم بلاغ يفيد بتعرضها لعملية نصب واحتيال، مشيراً إلى ارتباط مثل هذه الأنشطة الإجرامية بأنشطة ومخالفات وجرائم أخرى تعتبر تهديداً لأمن المجتمع.

     
 

شركات الاتصالات

كثرت الجرائم هذي في الدوله لكن وين دور شركات الاتصالات ودو لما يبيعون رقم لهذي الفئه ما يكون فيه تسجيل بالرقم باسم الشخص ما ياخذون صورة جوازه أو بطاقة الهوية ويتسجل الرقم باسمه وبهذه الطريقه تقدر الشرطة توصل للجناه والمجرمين وين تفعيل بطاقتي هويتي؟!

بوراشد | 2014-01-30

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض