• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أوروبا تحذر روسيا وأوكرانيا واثقة من النصر

30 قتيلاً في قصف «انفصالي» شرقاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 يناير 2015

كييف (وكالات)

أعلن الانفصاليون الموالون لروسيا شن هجوم جديد أمس على مدينة ماريوبول، المرفأ الاستراتيجي وآخر مدينة كبيرة في شرق أوكرانيا لا تزال تحت سيطرة كييف، بعد مقتل 30 شخصا على الأقل في قصف بصواريخ جراد، فيما وعد الرئيس بترو بوروشينكو بتحقيق النصر على الانفصاليين.

وذكر مكتب رئيس البلدية المحلي ان 79 شخصا اصيبوا ايضا بجروح في مدينة ماريوبول جراء الصواريخ التي سقطت على حي سكني مكتظ صباح أمس وبعد الظهر. وقال ادوارد وهو رجل اعمال لفرانس برس عبر الهاتف «الجميع خائفون. المتمردون سيطروا على المطار، والان بدأوا في تدمير ماريوبول نفسها». ويأتي الهجوم بعد رفض الانفصاليين إجراء المزيد من محادثات السلام ومع تصاعد القتال إلى أعنف مستوياته. وقالت الأمم المتحدة أمس الأول إن 262 شخصاً قتلوا خلال الأيام التسعة الماضية.

وأدانت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني القصف الذي استهدف مرفأ ماريوبول محذرة من أن هذا التصعيد سيؤدي إلى تدهور خطير في العلاقات مع روسيا.

وتطل ماريوبول التي تسيطر عليها حكومة كييف على بحر آزوف وتقع على طريق ساحلي من الحدود الروسية إلى القرم التي ضمتها روسيا إليها في مارس. وقال مجلس المدينة إن المتمردين أطلقوا صواريخ «جراد» وسقطت على مبنى من عدة طوابق، وتسببت في اندلاع حرائق.

ووصف أولكسندر تيرشينوف سكرتير مجلس الدفاع الوطني في أوكرانيا الحادث في بيان نشر على الانترنت بأنه «جريمة دامية أخرى ضد الإنسانية يرتكبها الجيش الروسي والإرهابيين، التي يسيطر عليها بالكامل».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا