• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

غياب ماهر جاسم وفهد سبيل

شفاء عبدالله وخالد في الشعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 سبتمبر 2015

أسامة أحمد (الشارقة)

يغيب ماهر جاسم وفهد سبيل عن الشعب في مباراته أمام الظفرة غداً بالجولة الرابعة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بسبب الإيقاف، فيما اكتمل شفاء عبدالله عيسى وخالد محمد، وكان «الكوماندوز» تعاقد مع الثلاثي إسماعيل ربيع وعبد الله الجمحي وحامد الكمالي، من أجل تدعيم صفوفه وسد النقص، فيما تعثرت صفقة البرازيلي فينيسيوس سانتوس سيلفا صانع ألعاب بالميراس في اللحظات الأخيرة، رغم الاتفاق الكامل بين الطرفين، وتأكيدات وكيل أعمال اللاعب وصوله في الوقت المحدد قبل غلق باب التسجيلات، خصوصاً أن صانع الألعاب البرازيلي تم ترشيحه من مدافع الفريق الحالي سليو دوسانتس، وبالتالي يستمر المهاجم التشيلي ماتياس، والذي يسعى للظهور بشكل مختلف عما قدمه في المباريات الثلاث السابقة.

ويبحث «الكوماندوز» عن فوزه الأول في الدوري والموسم، وبالتالي الخروج من «عنق الزجاجة»، بعد خسارته لمبارياته الثلاث التي لعبها في المسابقة أمام بني ياس صفر - 2 والفجيرة صفر - 3 والإمارات 1 - 2، خصوصاً أن موقعة «الغربية» تمثل أهمية قصوى للشعب بعد البداية السلبية للفريق التي أصابت «البيت الشعباوي» بالإحباط، ويسعى لتضميد جراحه وإعادة البسمة لجماهيره الحزينة، لأنه لا يريد أن يدخل نفسه في «دوامة جديدة» يدفع ثمنها مبكراً.

من ناحيته، أعرب بدر عبدالله المازمي إداري الشعب عن ثقته في لاعبي «الكوماندوز»، من أجل تصحيح الأوضاع ومصالحة جمهورهم الوفي الذي ظل يقف مع الفريق في «أحلك الظروف» لتحقيق طموحه المطلوب، ووصف مباراة الغد بالمهمة للفريقين، خصوصاً أنهما يبحثان عن الفوز الأول الذي يعد أكبر مؤشر لهما في المباريات المقبلة.

وأشار المازمي إلى أن فريقه يحترم الظفرة متطلعاً أن يقدم الفريقان العرض المنتظر، خصوصاً أن التركيز مفتاح فوز أي فريق بنقاط المباراة كاملة، والجميع يأملون أن يقدم الشعب مباراة جيدة تأهله لحصد نتيجة إيجابية، تنعكس على مسيرته في المباريات المقبلة.

وقال: «إن الجهاز الفني عمل على علاج الأخطاء التي أفرزتها المباريات الثلاث السابقة أمام بني ياس والفجيرة والإمارات، من أجل فتح صفحة جديدة في الدوري، لأن حصد النقاط في الدور الأول يعد عاملاً مهماً لتحقيق ما يصبو إليه كل منتسب إلى القلعة الشعباوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا