• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إيران تحذر الكونجرس الأميركي: سنرد على العقوبات بزيادة التخصيب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 يناير 2015

ستار كريم، طهران (دافوس، وكالات)

هدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من أن أي عقوبات جديدة للکونجرس الأميركي على بلاده سيواجهها برلمان بلاده بمشروع يقضي بزيادة نسبة تخصيب اليورانيوم. وقال ظريف في ندوة بمنتدي دافوس السنوي أمس إن أي عقوبات جديدة للکونجرس ضد إيران ستقضي على برنامج العمل المشترك، الذي تم الاتفاق عليه العام الماضي في جنيف، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية.

وأضاف: «الرئيس الأميركي قادر علي استخدام الفيتو بوجه أي عقوبات ضد إيران لکن مجلسنا أيضاً قادر علي الرد بالمثل». ورداً على سؤال حول طبيعة ما سيتخذه المجلس، قال: «لا أدري، وهذا يعود للنواب الذين قالوا بکل شفافية أنه في حال إقرار الکونجرس أي عقوبات جديدة، فإنهم أيضا سيبادرون باتخاذ قرار يلزم الحکومة بزيادة نسبة التخصيب».

ومساء أمس الأول التقى كيري وظريف في دافوس على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي، وأفاد مصدر في وزارة الخارجية الأميركية بأن كيري ووزير الخارجية الإيراني ظريف التقيا لمدة ساعة في دافوس، دون إعطاء تفاصيل. ويتزامن اللقاء مع بدء محادثات تستمر يومين في زيوريخ الجمعة حول برنامج إيران النووي.

وقال ظريف لوسائل إعلام إيرانية في دافوس أمس عن لقائه مع كيري: «ناقشنا الحاجة إلى تسريع المفاوضات». وأوضح أنهما اتفقا أيضاً على بذل جهد لمنع «تخريب» المفاوضات من جانب مجموعات معينة.

وقال إنهما ناقشا التفاصيل الفنية حول برنامج تخصيب اليورانيوم الإيراني وأجهزة الطرد المركزي، والتي يعتقد المجتمع الدولي أن الهدف منها تطوير سلاح نووي لإيران.

وأمس حذرت إيران من مغبة وصول المباحثات إلى طريق مسدود في حال فرض عقوبات جديدة. وحمل رئيس البرلمان علي لاريجاني، في کلمة أمام ملتقى شعبي بأنه سیکون المسؤول عن فشل المفاوضات إذا لم یتمکن من حل مشاکله مع الکونجرس، موضحاً أن إیران أبدت المرونة اللازمة فی المفاوضات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا