• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

الساحر ميسي يواصل رحلة تحطيم الأرقام القياسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يناير 2013

انشغل الملايين من عشاق الكرة العالمية بمتابعة الجدل الدائر حول الرقم الأسطوري لساحر البارسا ونجم التانجو ليونيل ميسي، والمتمثل في تسجيله أكثر من 85 هدفاً في عام واحد، ضارباً رقم الأسطورة الألماني جيرد موللر الذي فعلها عام 1972، ووسط هذا الانشغال بما حققه ميسي تناسى البعض أنه حقق أرقاماً قياسية أخرى في عام 2012، ولكن توهجه الدائم، وشغفه المتواصل بتحطيم الأرقام القياسية جعل وسائل الإعلام العالمية تخسر معركتها من أجل رصد كل ما يحققه «البرغوث».

ومن الأرقام الأخرى التي حققها «محطم القلوب» تسجيله 73 هدفاً مع البارسا، ليصبح الأكثر تسجيلاً في موسم واحد، كما أنه الأكثر تسجيلاً لناد في عام واحد برصيد 76 هدفاً (باستبعاد أهدافه مع المنتخب)، وعلى الصعيد الدولي أحرز 12 هدفاً في عام 2012 مع منتخب التانجو، ليعادل رقم باتيستوتا.

كما أنه سجل 50 هدفاً في الليجا، وهو رقم قياسي غير مسبوق، ووصل رصيده إلى 10 أهداف في السوبر الإسباني «رقم قياسي آخر»، فضلاً عن تسجيل 8 هاتريك «ثلاثية» في مباريات الليجا.

وبالنظر إلى أرقامه القياسية كلاعب في البارسا، فقد أصبح الهداف التاريخي للنادي بصورة مطلقة، وفي الليجا، وفي دوري الأبطال، والأكثر تسجيلاً للثنائيات «21 مرة»، والهاتريك «15 مرة».

وبعيداً عن حمى الأرقام الأسطورية لميسي، وغالبيتها بدأ في أعوام سابقة، ولكنه اكتمل في عام 2012، فإن ساحر البارسا يسير بخطى واثقة نحو حصد رابع ألقابه للكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم 4 سنوات متتالية، وعلى الرغم من كل هذه الإنجازات، إلا أن ميسي لايزال في حاجة إلى انتزاع لقب لكأس العالم مع منتخب التانجو، لكي تتوقف حملات التشكيك في أحقيته بلقب اللاعب الأفضل في التاريخ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا