• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تعرضها خلال «توظيف أبوظبي» 3 فبراير المقبل

22 وظيفة للمواطنين في «تو فور 54»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- أعلنت «تو فور 54»، الذراع التجارية لهيئة المنطقة الإعلامية بأبوظبي، مشاركتها في معرض توظيف أبوظبي 2014 المقرر إقامته في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، خلال الفترة من 3 إلى 5 فبراير المقبل.

تأتي المشاركة لتشجيع وجذب المواطنين إلى مهنة ذات عوائد مجزية ومستقبل واعد ضمن قطاع الإعلام المزدهر في المنطقة، وتهدف إلى شرح الفرص المتوافرة في القطاع ومناقشة احتياجات هذه الصناعة، وجذب الكفاءات المواطنة للعمل في هذا القطاع الواعد والمؤثر على مجتمعنا وأسلوب حياتنا.

كما تأتي في إطار سعي المؤسسة الدائم إلى تغيير الصورة النمطية عن قطاع الإعلام، واستقطاب الشباب الإماراتي للعمل بهذا القطاع المتنوع الذي لا يعتمد على الصحف المطبوعة أو القنوات التلفزيونية فقط، بل أصبح صناعة بحد ذاتها وقطاعا متنوعا يشمل الإعلام الرقمي وصناعة الأفلام والرسوم المتحركة وصناعة الألعاب الإلكترونية والنشر وغيرها الكثير. وقالت مريم المهيري الرئيس التشغيلي في «تو فور 54 »، إن قطاع الإعلام هو صناعة متكاملة بحد ذاتها، ويحمل فرصا كبيرة للنمو يحث يتم استقطاب المواهب الإماراتية وتأهيلها، ورفد سوق العمل بها محليا وإقليميا وعالميا، إضافة إلى توظيف المواطنين في «تو فور 54 » حيث تتوافر حاليا 22 فرصة عمل.

وأوضحت أن معرض توظيف أبوظبي 2014 يشكل منصة مثالية لتعريف الشباب المواطنين بأهمية قطاع الإعلام في الدولة، وما يحمله إليهم من فرص واعدة وآفاق مستقبلية للعمل في مجالات الإبداع والابتكار وأحدث تقنيات الإعلام والترفيه التي تقدمها أبوظبي.

ويأتي التوسع في قطاع الإعلام جزءا من الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي للعام 2030 لتطوير قطاع عريض من الصناعات المحلية المتنوعة للتقليل ما أمكن من الاعتماد على النفط.

وتهدف « تو فور 54 » إلى جذب المقيمين في الدولة للعمل في هذا القطاع من خلال إتاحة الفرصة لهم للبدء بمشوار مهني جذاب يدعم المشاريع الإبداعية، في الوقت الذي يمثل فيه المواطنون 43 في المائة من الموظفين .

وأوضحت المهيري أن «تو فور 54 » توفر فرص عمل غير تقليدية في مجالات متنوعة، مثل الرسوم المتحركة وإنتاج الألعاب، وهي تنسجم مع جيل الشباب وتطلعاته، مشيرة إلى العمل على تأهيل الكوادر الموهوبة من خلال «تدريب» ومن ثم الانتقال إلى مرحلة دعم أفكارهم الخلاقة في «ابتكار»، حيث يتلقون كل الدعم الذي يحتاجون إليه ليصبحوا روادا في إنشاء المحتويات للمجتمع العربي وغيره من المجتمعات حول العالم.

ويعتبر معرض توظيف فرصة لا تعوض للشركات العامة والخاصة التي تهتم بتطوير عمالتها الإماراتية والعثور على المهنيين الإماراتيين المحترفين.

ويشكل المعرض منصة يلتقي من خلالها شباب وشابات الإمارات خريجي الجامعات والمعاهد مع أصحاب العمل، سواء الهيئات الحكومية أو شركات القطاع الخاص المتخصصة في شتى المجالات، مثل الإعلام والترفيه والطاقة والمصارف والسياحة والخدمات والدفاع وغيرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض