• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تركيا تريد دعماً دولياً لحملتها على الأكراد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 سبتمبر 2015

أنقرة (وكالات) يعتزم رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إبلاغ قادة العالم في الأسبوع المقبل بأن أنقرة قادرة على لعب دور أساسي في وقف تمدد الإرهاب الذي يشمل تنظيم «داعش» لكنها في الوقت عينه تتوقع أن يتفهم الآخرون دوافع حربها على المقاتلين الأكراد.

وتعتبر واشنطن حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية لكنها تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية المرتبطة به حليفا رئيسيا لها في قتال «داعش» في سوريا. غير أن الارتباط بين الجماعتين الكرديتين يثير قلق تركيا ومن المرجح أن يطرح أوغلو هذه المسألة بوضوح أكبر في الكلمة التي سيلقيها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في الأسبوع المقبل. وقال مسؤول تركي بارز إن «تركيا ستشرح تجربتها لقادة العالم سعيا للحصول على دعم لمنع تحول الشرق الأوسط إلى منطقة تصدّر الإرهاب إلى العالم». وأضاف في تصريحات بدت موجهة إلى الولايات المتحدة «سيسلط رئيس الوزراء أيضا الضوء على أن دولا ومنظمات بعينها يجب أن تمتنع عن اتخاذ مواقف تشجع وتدعم حزب العمال الكردستاني وغيره من الجماعات سعيا لاستقرار دائم في الشرق الأوسط». في غضون ذلك، قال الجيش التركي أمس إن طائرات تركية ضربت أهدافا لمقاتلين أكراد في إقليم هكاري بجنوب شرق البلاد في وقت متأخر أمس الأول فأصابت مخابئ ومواقع أسلحة. وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الحزب على أنه تنظيم إرهابي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا