• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

هادي: غداً نحتفل باليمن الاتحادي الجديد حراً مستقراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 سبتمبر 2015

بسام عبدالسلام، وكالات (عدن) أكد الرئيس عبدربه منصور هادي الذي عاد الثلاثاء إلى عدن، في خطاب بمناسبة عيد الاضحى أن الحوثيين «منيوا بالهزيمة تلو الهزيمة» وأن «اليمن سيتحرر قريبا». وقال: «ها أنا معكم وبينكم في عدن رغم أنف من أقسم أن لا نعود لها»، في إشارة إلى سلفه صالح الذي تعهد في أغسطس الماضي بعدم السماح بعودة هادي إلى اليمن مجددا. وذكر أن الأحداث التي شهدها اليمن هذا العام كشفت «مقدار الحقد والاجرام الذي حمله صالح على اليمن واليمنيين واستغلاله العائلي لمقدرات الدولة ومؤسساتها لمصلحة أمراض نفسية لديه»، مشيرا إلى أن صالح الذي أجبر على التنحي مطلع 2012 بعد 33 عاما من السلطة «سلم للمليشيات بدافع الحقد والانتقام وهوس العودة إلى السلطة مؤسسات أمنية وعسكرية ومدنية ظل ينفق عليها من قوت أبناء الشعب ومخصصات تعليمهم وعلاجهم طيلة ثلث قرن من الزمان ولم يبال أن يتم تدمير كل ذلك مادام انها لن تبقى ملكاً له ولأولاده ودائرة نفوذه». وجدد هادي في خطابه التأكيد على أن مدينة عدن الجنوبية المحررة منتصف يوليو بدعم عسكري كبير من التحالف العربي «ستبقى مفتاح الخلاص لشعبنا والتي ستنطلق منها راية النصر بإذن الله على كل قمم وجبال بلادنا الشامخة من عدن الى حرض ومن البقع الى حوف». وأشاد بـ«الانتصارات المباركة التي تحققت خلال الشهرين الماضيين في عدن ولحج وابين وشبوة ومأرب»، وحيا «الصمود الأسطوري الرائع الذي تبديه مدينة تعز في وجه الذئاب التي باتت تلفظ أنفاسها الأخيرة». وبدا هادي واثقا بانتصار قواته قريبا على الميليشيات المتمردة والانقلابية، وقال: «اليوم نحن عدن.. وغداً سنكون في صنعاء وفي تعز وفي مأرب وفي الحديدة وفي شبوة وفي صعدة وفي كل محافظات ومدن ومناطق بلدنا الحبيب.. غداً سنحتفل باليمن الاتحادي الجديد، حراً مستقراً ابياً». وأضاف: «أوجه دعوة صادقة للمغرر بهم خاصة في القوات المسلحة بأن عليهم العودة إلى صوابهم، كما هي الدعوة إلى كافة العقلاء بعدم الزج بابنائهم للالتحاق بتلك المليشيات في حرب خاسرة». وأدى الرئيس اليمني أمس صلاة العيد في ساحة فندق القصر بمدينة عدن بمعية نائبه رئيس الوزراء، خالد بحاح، وعدد من الوزراء. وانتشرت قوات عسكرية من التحالف العربي في محيط الفندق لتأمينه خلال النشاط الرئاسي. وبحسب مصدر أمني في عدن، تحدث لـ«الاتحاد»، فإن قوة عسكرية مشتركة من التحالف تكلفت بحماية الرئيس هادي وتأمين سلامته في المدينة ريثما يتم تشكيل لواء الحماية الرئاسية. «داعش» يتبنى تفجير مسجد بصنعاء أثناء صلاة العيد صنعاء (وكالات) وقع انفجار صباح أمس في مسجد في العاصمة اليمنية صنعاء أثناء أداء المصلين صلاة عيد الأضحى. وأعلن تنظيم داعش في بيان على الإنترنت مسؤوليته عن التفجير الانتحاري الذي أودى بحياة 25 شخصا في مسجد باليمن. ووقع الانفجار في جامع البليلي القريب من كلية الشرطة في وسط صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون منذ عام، بحسب ما أفاد الشهود الذين أشار بعضهم إلى سقوط قتلى وجرحى. إلى ذلك أفادت (رويترز) بأن انتحاريين فجرا نفسيهما في مسجد البليلي. كما أفادت مصادر طبية بأن عدد القتلى الذين سقطوا ارتفع من 15 إلى 25. يذكر أن العاصمة اليمنية شهدت منذ مارس عدة اعتداءات استهدفت مساجد شيعية وتبناها تنظيم داعش. وفي أوائل سبتمبر استهدف تفجيران مسجداً لليزيديين في صنعاء تبناه التنظيم الإرهابي وأسفر عن سقوط 32 قتيلا و92 جريحا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا