• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

توقعات بارتفاعها إلى 30 ألف أضحية مع نهاية أيام العيد

10 آلاف أضحية بمسالخ مدينة أبوظبي وضواحيها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 سبتمبر 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

جهزت مسالخ بلدية مدينة أبوظبي نحو 10 آلاف أضحية في اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك، فيما شهد مسلخ أبوظبي زحاماً كبيراً صباح أمس، نتيجة حرص جموع المضحين على نحر أضاحيهم في اليوم الأول للعيد، بحسب خليفة محمد الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية أبوظبي الذي توقع أن يصل إجمالي الأضاحي التي سيتم تجهيزها على مدار أيام العيد هذا العام إلى 30 ألف رأس.

وقال الرميثي إنه حتى الساعة 10 صباحا استقبل مسلخ الجمهور في مدينة أبوظبي نحو 1200 أضحية، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن تكون هناك زيادة في عدد الأضاحي مقارنة بالعام الماضي الذي شهد 25 ألف أضحية حيث سيرتفع العدد إلى 30 ألف أضحية، لأن الأضاحي من الخرفان والأغنام متوفرة بشكل كبير والأسعار أرخص لأسباب تتعلق في توفر جميع الأصناف والأنواع بشكل كبير، ومنها الأغنام المحلية والنعيمي والأسترالي والجزيري والنجدي، والخرفان الكشميرية والصومالية والهندي، وجميعها تراوحت أسعارها ما بين 500 درهم و2500 درهم، حيث مع زيادة أسعار الأضاحي يخف الإقبال على الأضاحي ما يقلل الإقبال على المسالخ في أبوظبي.

وأوضح الرميثي أن مسالخ مدينة أبوظبي استقبلت في يوم الوقفة 4 آلاف و786 ذبيحة لإعداد الولائم واستقبال أول أيام عيد الأضحى المبارك، واستقبل مسلخ الجمهور في أبوظبي 1950 ذبيحة، ومسلخ الشهامة 1057 ذبيحة، ومسلخ بني ياس 1779 ذبيحة، مشيراً إلى أن الهلال الأحمر خصصت 2083 أضحية توزع على الأسر المحتاجة حسب الكشوف الموجودة، والتي تم البدء في ذبحها أمس، لتوزع مع رابع أيام العيد.

وأضاف أنه تم اتخاذ الإجراءات الاعتيادية التي تحرص البلدية على تنفيذها سنوياً والمتمثلة في تكثيف جداول المناوبات وإلغاء إجازات العاملين، مؤكداً أن البلدية حرصت على اتخاذ أعلى الاستعدادات والإجراءات الطبية والوقائية لتوفير معايير صحية تتمثل في إخضاع جميع الحيوانات التي ترد إلى المسالخ للفحص البيطري قبل الذبح وبعده بوساطة الأطباء البيطريين المتخصصين للكشف عليها، ووصل عدد الأطباء البيطريين إلى 24 طبيبا بيطريا هذا العام.

وأوضح أن البلدية وفرت أعدادا كبيرة من القصابين لخدمة الجمهور في عيد الأضحى المبارك حيث يبلغ العدد الإجمالي للقصابين في جميع مسالخ أبوظبي 535 قصابا موزعين على جميع المسالخ ومنها، مسلخ أبوظبي الآلي عدد (80) قصابا، أما في مسلخ أبوظبي للجمهور فيبلغ العدد الإجمالي للقصابين 200 قصاب، وفي مسلخ الوثبة 60 قصابا، وفي مسلخ بني ياس 150 قصابا، وبمسلخ الشهامة فإن عدد القصابين 45 قصابا خلال عيد الأضحى المبارك.

وأشار الرميثي إلى أن عملية بيع المواشي والأغنام من خلال أسواق المواشي في مدينة أبوظبي مستمرة بشكل متواصل خلال أيام السنة ولا يتم إيقاف البيع نظرا لأن الجمهور بحاجة إلى ذبائح المواشي والأغنام لتغطية الحاجة اليومية لهم، وعليه فإن جميع هذه الأسواق تخضع للإشراف البيطري قبل الذبح من خلال الأطباء البيطريين المؤهلين والمتواجدين في هذه الأسواق، والذين يقومون بمراقبة شحنات المواشي والأغنام الواردة إلى السوق والكشف الطبي البيطري ورشها ضد الطفيليات الخارجية، وحجز المريض منها أو ذبحها اضطرارياً بحال الاشتباه بمرضٍ ما، وذلك في سبيل الحفاظ على حيوانات سليمة صحياً وصالحة للاستهلاك الآدمي بعد ذبحها.

وأكد الرميثي على وجود ظاهرة استغلال طوابير النساء حيث يأتي الزوج بزوجته لتأخذ مكانا في طابور النساء الأرامل والمطلقات وكبار السن ويقف ينتظر بعيداً عنها حتى تنتهي عملية ذبح الأضحية بشكل سريع، وهذا يعد مخالفة وتعديا على دور النساء، مطالباً الجمهور بعدم استغلال طوابير النساء، كما هناك حالات خاصة تعاملت معها كوادر البلدية في مسلخ الجمهور في أبوظبي، كحالات ذوي الاحتياجات الخاصة التي استقبلتها كوادر البلدية في المكاتب التابعة للمسالخ وقدمت لها كل التسهيلات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض