• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

ارتياح لتقليل زمن انتظار ذبح الأضاحي في مقاصب رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 سبتمبر 2015

محمد صلاح

محمد صلاح (رأس الخيمة)

شهدت مقاصب رأس الخيمة أمس إقبالاً شديداً من الأهالي والمقيمين الراغبين في ذبح الأضاحي الخاصة بهم في أول أيام العيد، وساهمت الخطوات التنظيمية التي طبقتها البلدية هذا العام في تسريع وتيرة عمل المقصب، بدءاً من تسلم الحيوان مروراً بالذبح والتقطيع، حتى تسليم الحيوان لصاحبه، ما ساهم في ارتياح الجميع.

وقال منذر الزعابي مدير عام البلدية، إن الفترة الماضية شهدت العديد من الخطوات للتغلب على حالة الزحام الشديدة التي كانت المقاصب تشهدها في أيام العيد نظراً للإقبال الكبير من الأهالي والمقيمين على ذبح الأضاحي، خاصة في المقصب المركزي بمنقطة الفلية، مشيراً إلى أن البلدية استعانت بالشرطة والمرور لتنظيم عملية دخول سيارات الجمهور للمقصب، حيث تم وضع حواجز ومسارات للحفاظ على دور كل منهم ومنع التكدس، مشيراً إلى أن تلك الخطوة ساهمت في تقصير الزمن المستغرق في الذبح، بدءاً من تسلم الحيوان حتى تسليمه لصاحبه مروراً بالترقيم والكشف البيطري والذبح والتقطيع، لافتاً إلى أن زمن الانتظار لم يتخط ساعة كحد أقصى.

وتابع: لم نسجل أي حالات للقصابين الجائلين في اليوم الأول، وذلك بعد تشديد الإجراءات الخاصة بتلك الحالات، حيث يتم تسليم أي قصاب يتم ضبطه للشرطة، تمهيداً لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه ومنها الغرامة الكبيرة، وإنهاء إقامته، مشيراً إلى أن البلدية ضبطت خلال عيد الفطر الماضي ثلاثة قصابين واتخذت معهم الإجراءات اللازمة.

وأضاف: خطورة الذبح خارج المقصب تتمثل في جهل القصابين بأمراض الحيوانات الحديثة وعدم قدرتهم على تمييز الحيوان المريض من الحيوان السليم، إلى جانب عدم اتباعهم الإجراءات الصحية في عمليات الذبح والتقطيع وهو ما يؤثر على صحة المستهلكين.

وأوضح الدكتور ماجد الدسوقي رئيس قسم الرقابة البيطرية في بلدية رأس الخيمة نجاح خطة استيعاب أكبر أعداد من الذباح تتناسب مع طاقة المقصب المركزي في منطقة الفلية وذلك بالاستعانة بعدد من موظفي الأقسام الأخرى بالبلدية للمساهمة في تنظيم عملية تسلم الحيوانات وتسليمها لأصحابها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا