• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تنطلق 10 فبراير بمشاركة قيادات وخبراء ومفكرين من مختلف دول العالم

«القمة الحكومية» نافذة استشرافية على المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

دبي (وام) ــ أكد معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة المنظمة للقمة الحكومية التي تعقد في 10 فبراير المقبل، أن القمة اعتمدت أجندة غنية بالموضوعات الحيوية تتمحور في مجملها على الريادة في الخدمات الحكومية وتتلاءم مع توجهات المرحلة المقبلة خاصة فيما يتعلق بالخدمات المقدمة للمواطنين وما يحقق السعادة للمتعاملين.

وقال معاليه إن أجندة الدورة الثانية استلهمت موضوعاتها من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لمستقبل الخدمات الحكومية التي ترتبط بشكل رئيس باحتياجات المتعاملين الحالية والمستقبلية وسبل الاستفادة من التكنولوجيا والخدمات الذكية وخبرات شركات الطيران والفنادق وتجارب القطاع الخاص لتحقيق الريادة في تقديم الخدمات الحكومية والوصول من خلالها إلى إسعاد المواطنين وتلبية احتياجاتهم.

وأضاف ان اللجنة المنظمة للقمة عمدت إلى اختيار باقة متناغمة من المواضيع في سلسلة من الجلسات الحوارية النقاشية والتفاعلية المباشرة وغير التقليدية التي تجمع بين متحدثيها عددا من القيادات وكبار الشخصيات والوزراء والمسؤولين الحكوميين والمديرين التنفيذيين من القطاع الخاص ونخبة من الخبراء والمفكرين من مختلف دول العالم للتمكن من إيجاد صيغ تطوير مناسبة في مجال الخدمات الحكومية ونقل الخبرات والمعرفة إلى جميع الدول المشاركة.

وشدد معاليه على أهمية الاستفادة من الزخم الكبير والصدى الإيجابي التي أحدثته الدورة الأولى في العام الماضي 2013 والبناء على ذلك لترسيخ مكانة القمة الحكومية كمنتدى عالمي حكومي لأفضل الممارسات وملتقى سنوي لتبادل الخبرات وتجمع معرفي دولي لمناقشة أفضل السياسات وآخر التطورات في مجال رفاهية وتقدم وخير الشعوب بشكل عام وشعب دولة الإمارات بشكل خاص لينعم المجتمع بمستوى ونوعية حياة جديدة أكثر جودة.

وتشكل القمة الحكومية من خلال أجندتها النوعية إضافة حقيقية من حيث المواضيع التي تطرحها وتناقشها حيث ستعمل على استعراض التجارب الدولية الرائدة وتركز على القطاعات الحيوية التي تعتبر من الملفات المهمة والتي تحتاج إلى الابتكار والتجديد في الإدارة والخدمات الحكومية بما يسهم في تحقيق الاستفادة القصوى وتعميم المعرفة.

ويأتي التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية في مقدمة محاور أجندة القمة باعتبارها من أكثر القطاعات ارتباطا بالمتعاملين ومن الموضوعات الأساسية التي تمس حياتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض