• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استخدام طائرات روسية من دون طيار

32 قتيلاً بينهم 20 «داعشياً» ببراميل طيران الأسد في تدمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 سبتمبر 2015

دمشق (وكالات)

قتل 12 مدنيا على الأقل و20 عنصرا من تنظيم «داعش» وأصيب عشرات بجروح جراء قصف جوي مكثف من قبل طائرات نظام الأسد الحربية والمروحية بعشرات الصواريخ والبراميل المتفجرة على أحياء مدينة تدمر في محافظة حمص وسط سوريا، وذلك وفق ما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مشيرا أيضا إلى أن القصف طال مناطق في مدينتي السخنة في ريف حمص الشرقي والقريتين في الريف الجنوبي الشرقي.

وتعاني تدمر التي لم يبق فيها وفق مدير المرصد رامي عبد الرحمن إلا طبيب مدني واحد يعمل في مشفى ميداني، من نقص في الكوادر والتجهيزات الطبية، مما تسبب بوفاة عدد من الجرحى. وقال المرصد «إن المنطقة التي يقع فيها المشفى الميداني في المدينة تتعرض بدورها لقصف يومي من قوات النظام، وأن إسعاف الجرحى يتطلب نقلهم إلى محافظة الرقة التي تتعرض بدورها لضربات جوية بشكل مستمر».

جاء ذلك وسط تحدث مصدر أمني في دمشق عن استخدام الجيش السوري أمس لأول مرة طائرات من دون طيار تسلمها من روسيا في عمليات ضد ما وصفه بـ «مجموعات متشددة» في شمال وشرق سوريا، لكن من دون أن يورد أي تفاصيل حول نوع هذه الطائرات أو المواقع التي استهدفتها. فيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 3550 شخصا على الأقل جراء غارات التحالف الدولي وضرباته الصاروخية على مناطق في سوريا خلال عامل كامل، منذ فجر 23 سبتمبر 2014، مشيرا إلى أن بين القتلى 3178 عنصراً على الأقل من عناصر «داعش» في محافظات حماة وحلب وحمص والحسكة والرقة ودير الزور، وما لايقل عن 136 مقاتلاً من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) في ريف حلب الغربي وريف إدلب الشمالي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا