• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قالوا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 سبتمبر 2015

كتبت قديمًا في «المستقبل» حكاية رحلة إلى نيويورك إلى جانب أشهر، وربما أجمل، ممثلة أميركية أفاق عليها جيلنا، ريتا هيوارث. جلست طوال الرحلة من باريس أقرأ في كتاب، أو أغفو. وشعرت أحيانا أن السيدة في الجوار تريد أن تطرد شيئًا من الملل بالتحدث إلى جارها. لكن ما بين الحياء والتردد تجاهلت الأمر. وعندما بدأت الطائرة بالهبوط التفتت السيدة إلي وقالت: إقامة طيبة في نيويورك. قلت، ولكِ أيضًا. قالت باسمة: آه، أنا مللت هذه المدينة. لم نتعرف إلى بعض: أنا ريتا هيوارث. بماذا أعرف نفسي؟ هل أقول أنا أغبى صحفي في العالم؟

سمير عطاالله الشرق الأوسط

فضاء الإنترنت وصفحات وسائل التواصل تستقطب أيضاً الكثير من العرب «المهاجرين» الافتراضيين، شتات على الأرض وفي البحار، وشتات في فضاء الشبكة العنكبوتية.

عبدالعزيز السويد الحياة

تحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى صحف مجانية يكتب فيها المواطن مشاكله بل ويرفقها بتصوير للحدث أيضاً ليس كما تنقله الصحف أي صورة فوتغرافية وانما مقطع تسجيل بالصوت والصورة للحدث. ناهد باشطح الجزيرة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض