• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

دعا إلى تطوير السياسات والاستراتيجيات الخاصة بهم

تقرير أممي يقدم صورة قاتمة عن واقع الشباب العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 فبراير 2017

محمود خليل (دبي)

قدم تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي صورة قاتمة عن واقع الشباب العربي، وحذر من أن الاستمرار في تهميش الشباب العربي وتجاهل أصواتهم يهدد بإجهاض جهود التنمية في المنطقة، فيما رأى في النموذج الإماراتي بتمكين الشباب وتولي شابة وزارة الشباب أملاً وملهماً للمنطقة للسير على ذات النهج.

وأكد البروفيسور جاد شعبان أستاذ مشارك في علم الاقتصاد، لـ«الاتحاد»، أن دولة الإمارات تعد قبلة للشباب العربي الباحث عن العمل بسبب توافر فرص العمل فيها، ولكونها تكاد تكون الدولة الوحيدة في المنطقة التي لديها برامج وخطط واضحة وطموحة لتمكين الشباب، عداً عن منحهم الفرصة بالمشاركة في القرار وتوليهم مسؤوليات قيادية.

ونوه إلى ارتفاع نسبة الشباب الداعمين للإرهاب في الدول التي تعصف فيها الأزمات والحروب، بينما تكون النسبة منعدمة في الدول التي تشهد استقراراً.

وجاء في مقدمة التقرير، الذي تم استعراضه في جلسة خاصة في القمة العالمية للحكومات، أن الاستمرار في تجاهل أصوات الشباب وإمكاناتهم والاكتفاء بمبادرات صورية أو مجتزأة لا تغير واقعهم، ويذكي اغترابهم عن مجتمعاتهم أكثر من أي وقت مضى.

ودعا التقرير إلى تطوير السياسات والاستراتيجيات الخاصة بالشباب، وكذلك إعادة صياغة السياسات العامة في البلدان العربية «حول نموذج جديد للتنمية جدير بالشباب في ظل الواقع المتغير الذي تعيشه المنطقة اليوم على الصُعد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا