• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«السلامة المرورية» تدعو السائقين إلى الالتزام بقوانين المرور خلال العيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 سبتمبر 2015

أبوظبي (وام)

دعت جمعية الإمارات للسلامة المرورية سائقي المركبات إلى الالتزام بالنظم والقوانين المرورية، خاصة على الطرق الخارجية خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، وذلك حفاظاً على سلامتهم وسلامة مستخدمي الطرق كافة.

ورفع معالي محمد صالح بن بدوة الدرمكي رئيس مجلس إدارة الجمعية، إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، وأولياء العهود وإلى شعب الإمارات، أحر التهاني وأطيب الأمنيات بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، أعاده الله تعالى على الأمتين العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات.

وقال إن هذه المناسبة الدينية الغالية على قلوب المسلمين كافة تجسد الترابط والتلاحم، وتعزز من أواصر العلاقات الاجتماعية بين المواطنين والمقيمين والزائرين على أرض الدولة، وتعكس أصالة العادات والتقاليد المستمدة من ديننا الإسلامي الحنيف، لافتاً إلى أن العديد من العائلات تتزاور فيما بينها وتتنقل بين ربوع الدولة، الأمر الذي يحتم أخذ الحيطة والحذر أثناء القيادة، خاصة على الطرق الخارجية، والالتزام بالنظم والقوانين المرورية التي وضعت لتعزيز سلامة جميع مستخدمي الطريق. وأكد أن الدولة بأجهزتها المعنية حريصة كل الحرص على أمن وسلامة مستخدمي الطريق وترفع من حالة التأهب في مثل هذه المناسبات لضمان انسيابية الحركة المرورية، وتقديم العون والمساعدة لمحتاجيها على كل طرق الدولة، مشيراً إلى أن المسؤولية الرئيسية في حفظ سلامة المركبة وركابها يقع على عاتق قائد المركبة الذي يجب عليه أن يراعي حق من معه بالوصول إلى وجهتهم سالمين في الأوقات كافة، خاصة في العيد المبارك لعدم تعكير أجواء الفرحة والبهجة فيه.

وأوضح ابن بدوة أن هناك عدداً من السائقين، خاصة من الشباب يستغلون مثل هذه المناسبات لارتكاب المخالفات والقيادة بسرعات عالية وبطيش، ما قد يؤدي إلى وقوع حوادث خطيرة، وحثهم على الالتزام بالنظم واحترام عاداتنا وتقاليدنا التي تنأى بنا عن مثل تلك التصرفات، حرصاً على سلامتهم وغيرهم من مستخدمي الطريق.

ودعا إلى ضرورة عدم استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة والانشغال باستخدام الوسائط ووسائل التواصل الاجتماعي، عن طريق الهاتف والتي تشتت الانتباه وتتسبب في انحراف المركبة عن مسارها، ما يسبب الحوادث العنيفة التي تخلف ضحايا وإصابات خطيرة، ويمكن تجنبها بالانتظار لحين الوصول إلى الوجهة المرادة سالمين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض