• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ألمانيا

9 دقائق مجنونة تضع ليفاندوفسكي في سجل العمالقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 سبتمبر 2015

برلين (أ ف ب) لم يكن البولندي روبرت ليفاندوفسكي يحلم بأن يخرج أمس الأول وهو في سجل عمالقة الدوري الألماني لكرة القدم، خصوصاً أنه بدأ الموقعة المرتقبة بين فريقه بايرن ميونيخ حامل اللقب وضيفه ووصيفه فولفسبورج على مقاعد الاحتياط. «ما حصل كان جنونياً، 5 أهداف، أمر لا يصدق! أنا سعيد للغاية، هذه ليلة عملاقة بالنسبة لي»، هذا ما قاله ليفاندوفسكي الذي تعملق في موقعة «اليانز ارينا» وقلب الطاولة على فولفسبورج بتسجيله خماسية تاريخية في غضون 9 دقائق ليمنح فريقه فوزاً ثأرياً كاسحاً 5-1 في المرحلة السادسة من الدوري المحلي. بدأ مدرب بايرن الإسباني جوسيب جوارديولا مواجهة القمة مع فولفسبورج وصيف البطل وبطل الكأس بإبقاء ليفاندوفسكي على مقاعد الاحتياط بعد تعافيه من إصابة في كاحله أبعدته عن لقاء المرحلة السابقة ضد دارمشتات (3-صفر)، لكنه اضطر إلى الزج به في بداية الشوط الثاني بعد أن أنهى فريقه الشوط الأول متخلفا صفر-1. فكان المهاجم البولندي عند حسن ظن مدربه بتسجيله خماسية رائعة في غضون 9 دقائق، مانحاً النادي البافاري انتصاره السادس على التوالي ليرفع رصيده إلى 18 نقطة. واستهل بايرن اللقاء ضاغطاً بحثاً عن الوصول إلى الشباك مبكراً لكن الهدف جاء من الجهة المقابلة وإثر هجمة مرتدة سريعة وتمريرة طولية متقنة من الوافد الجديد جوليان دراكسلر إلى الإيطالي دانيال كاليجويري الذي سيطر عليها عند مشارف المنطقة ثم تقدم بها قبل أن يطلقها صاروخية رائعة على يسار مانويل نوير. وأنهى بايرن الشوط الأول متخلفاً بهذا الهدف ما دفع جوارديولا إلى الزج بليفاندوفسكي، فاتحاً الطريق أمام المهاجم البولندي لكي يدخل تاريخ الدوري الألماني بخماسيته الرائعة التي بدأها بهدف التعادل وبعد 6 دقائق فقط على دخوله وذلك بعدما سقطت الكرة أمامه إثر تدخل من زميله السابق البرازيلي دانتي على توماس مولر فتابعها في الشباك (51). ولم يكد فولفسبورج يستفيق من صدمة الهدف حتى اهتزت شباكه بعد دقيقة فقط بتسديدة من حدود المنطقة إلى الزاوية اليمنى الأرضية (51)، ثم سرعان ما أضاف البولندي الهدف الثالث الذي جعله صاحب أسرع ثلاثية في تاريخ الدوري الألماني وجاء بعدما وصلته الكرة داخل المنطقة على الجهة اليسرى إثر لعبة مزدوجة بين توماس مولر وماريو جوتسه فسددها في بادئ الأمر بالقائم ثم بالمدافع قبل أن يتابعها في الشباك (55). وتواصل مهرجان ليفاندوفسكي بهدف رابع في الدقيقة 57 بعدما توغل البرازيلي دوجلاس كوستا في الجهة اليسرى قبل أن يلعب كرة عرضية تلقفها مهاجم دورتموند السابق مباشرة من نقطة الجزاء تقريباً إلى وسط الشباك. واكتمل الإنجاز التاريخي لليفاندوفسكي بهدف خامس وبعد ثوانٍ فقط وجاء إثر عرضية من جوتسه تلقفها الهداف البولندي «طائرة» مقصية جانبية رائعة في شباك الحارس السويسري دييغو بيناليو (60)، رافعاً رصيده إلى 8 أهداف في الدوري حتى الآن. وأصبح ليفاندوفسكي اللاعب الرابع عشر في تاريخ الدوري الألماني الذي يسجل خماسية في مباراة واحدة والأول منذ أن حقق ذلك مايكل تونييس في 27 أغسطس 1991 في مباراة ديوسبورج وكارلسروه (6-2). «أشعر بالأسف بعض الشيء لأن إنجازي السابق قد انتهى، لكن ما حققه روبرت كان مذهلا، أهنئ روبرت على ذلك»، هذا ما كتبه على فيسبوك مايكل تونييس الذي شعر بالأسف لأنه كان يتمنى أن يكون آخر من سجل 5 أهداف في مباراة واحدة. وكان ليفاندوفسكي قريباً جداً في أكثر من مناسبة من أن يعادل الرقم القياسي لأكبر عدد أهداف للاعب في مباراة واحدة والمسجل باسم ديتر مولر الذي وصل إلى الشباك في 6 مناسبات خلال لقاء فريقه كولن مع فيردر بريمن (7-2) في المرحلة الثالثة من موسم 1977-1978. ما هو مؤكد أن أحدا لم يصدق ما حصل في «إليانز أرينا» وعلى رأسهم المدرب جوارديولا الذي تصدرت صورته وسائل الإعلام وهو يضع يديه على رأسه تعجباً مما يحدث. «لا يمكنني أن أفسر ما حدث»، هذا ما قاله المدرب الإسباني بعد اللقاء، مضيفاً: «لم أختبر في حياتي شيئاً مماثلًا سواء كمدرب أو لاعب، 5 أهداف في 9 دقائق، أنا سعيد جدا من أجل روبرت، لم نلعب جيدا في الدقائق الـ 45 الأولى ثم سجلنا 5 أهداف في غضون 9 دقائق، لا يمكنني تفسير ما حدث». وأصبح ليفاندوفسكي بإنجازه أول لاعب يدخل كبديل ويسجل خمسة أهداف، وهو تحدث عما كان يشعر به بعد دخوله في الشوط الثاني وبعد الأهداف المتتالية التي سجلها، قائلا «كل ما أردته هو التسديد ثم التسديد مجددا وبما أن النتيجة كانت صفر-1 فكان يتوجب علي تسجيل هدفين على الأقل، كانت ليلة لا تصدق ويا له من شعور رائع». وواصل ليفاندوفسكي الذي أصبح ثاني لاعب أجنبي في تاريخ الدوري الألماني يسجل خماسية بعد الآيسلندي اتلي ايدفالدسون (عام 1983 في مباراة فورتونا دوسولدورف مع اينتراخت فرانكفورت): «بعد الهدف الثالث أو الرابع نظرت إلى شاشة الملعب وتفاجأت لأنه كان هناك الكثير من الوقت قبل الوصول إلى نهاية المباراة، لم يكن المدرب مضطرا إلى توجيهي لأنني كنت أعلم ما يجب القيام به». وقارن ليفاندوفسكي بين إنجاز الأهداف الأربعة التي سجلها في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا مع فريقه السابق دورتموند ضد ريال مدريد الإسباني (4-1) عام 2013، وما حققه أمس الأول، قائلا: «أن أسجل أربعة أهداف في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا فتلك كانت قصة رائعة وهامة جداً في مسيرتي، وأن أسجل خمسة أهداف فذلك يعني أنها أمسية أخرى كبيرة جداً بالنسبة لي». ترويسة-6 أشاد مدرب فولفسبورج، ديتر هيكينج، بما حققه ليفاندوفسكي قائلاً «لقد سدد خمس مرات على المرمى، وفي الواقع كان بإمكانه أن يسجل سبعة أهداف».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا