• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المر ونظيره البلجيكي يبحثان تعزيز التعاون

الإمارات وبلجيكا تؤكدان عمق الشراكة بين البلدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

بروكسل (وام) - التقى معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي في مقر البرلمان البلجيكي في بروكسل، ونظيره معالي أندريه فلاهو رئيس البرلمان الفيدرالي البلجيكي.

وأكد معالي المر خلال اللقاء متانة وعمق العلاقات والشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات وبلجيكا، والدور المهم الذي تلعبه بروكسل من خلال عضويتها في الاتحاد الأوروبي في دعم قضايا الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار المر إلى أهمية تعزيز العلاقات البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والبرلمان البلجيكي خاصة في إطار القضايا ذات الاهتمامات المشتركة، مثل قضايا الشرق الأوسط منوهاً، بأهمية إنشاء آلية برلمانية لتعزيز التعاون البرلماني بين البرلمانيين في المحافل الدولية، وعلى رأسها الاتحاد البرلماني الدولي وما تطرح في البرلمان الأوروبي من قضايا تتعلق بدولة الإمارات.

واطلع المر رئيس البرلمان البلجيكي على جهود قيادة الدولة وسعيها إلى توفير أرقى الخدمات لمواطنيها والمقيمين على أرض الإمارات دون تمييز بجانب سن القوانين والتشريعات اللازمة لكل قطاع والتي تضمن توفير هذه الخدمات.. مؤكداً إيمان القيادة بدور المرأة وكفاءتها في العمل بجانب أخيها الرجل في مختلف المجالات والمناصب.

وحول السياسة الخارجية لدولة الإمارات أكد معالي المر، أن سياسة الدولة تتسم بالاعتدال والحياد وعدم التدخل في شؤون الغير، واحترام دول الجوار وترسيخ أهداف ومبادئ الشرعية الدولية، موضحاً أن الدولة التزمت بهذه المبادئ في المعاهدات والاتفاقيات الإقليمية والدولية، واتخذت العديد من الخطوات لتحقيق تلك الأهداف.

وأوضح أن الدولة تحرص على احترام دول الجوار، ولديها سياسة حكيمة ونهج سلمي حضاري في التعامل مع مختلف القضايا حفاظا على أمن واستقرار المنطقة، مشيراً إلى أن من أبرز تلك القضايا موقفها الواضح منذ أربعة عقود بشأن قضية احتلال الجزر الإماراتية الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى»، من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وتأكيدها موقف الدولة الثابت ودعواتها الصادقة بشأن إنهاء احتلال جزرها الثلاث بالوسائل السلمية عن طريق المفاوضات المباشرة وفق جدول زمني محدد، أو إحالة النزاع إلى محكمة العدل الدولية من أجل استتباب الأمن والاستقرار في المنطقة، وبناء علاقات أخوية طبيعية يسودها الصفاء وحسن الجوار والتفاهم المشترك.

ولفت رئيس المجلس الوطني الاتحادي إلى أبرز مشروعات التعاون الثنائي بين الإمارات ومختلف دول العالم منها استضافة مختلف الفعاليات، والندوات والمعارض الدولية وإنشاء «جامعة السوربون» ومتحف اللوفر في أبوظبي، واختيار الإمارات مقراً دائماً للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، وهي أول منظمة دولية تتخذ من دولة عربية مقرا لها الأمر الذي يعزز من ثقة المجتمع الدولي بمكانة ودور الإمارات. وأشاد معالي المر خلال اللقاء بالموقف البلجيكي الداعم لأمن واستقرار الخليج من خلال تأييد بلجيكا المبادرة الخليجية بشأن اليمن ورفضها «البرنامج النووي الإيراني» وتأييدها الاستخدام السلمي للبرنامج. كما استعرض الجانبان مستجدات الأوضاع في المنطقة وبخاصة تطورات الأزمة السورية، فيما أشار المر إلى أهمية العمل على اتمام المساعي لتحقيق المطالب المشروعة للشعب السوري، وتأكيد أن دولة الإمارات تدعم الجهود الإقليمية والدولية لتحقيق الاستقرار والأمن في بلدان المنطقة، كما تدعم الجهود الدولية للتخفيف من حدة الكارثة الإنسانية التي يتعرض لها المدنيون السوريون، حيث قدمت قرابة 360 مليون دولار لدعم الوضع الإنساني في سوريا وتوفير السكن والتعليم والصحة لهم.

وأكد المر أهمية الدعم البلجيكي لجهود الشعب الفلسطيني لإقامة دولة فلسطينية مستقلة ورفض سياسة الاستيطان والاستيلاء على الأراضي الفلسطينية بكل صورها وطرقها من قبل الجانب الإسرائيلي.

بدوره أعرب معالي أندريه فلاهو رئيس البرلمان البلجيكي عن إعجابه بالتطور الذي تشهده دولة الإمارات، مؤكدا أنها استطاعت بفضل قيادتها الحكيمة خلال فترة وجيزة إنشاء دولة موحدة حديثة، تتوفر لديها الإمكانيات والمقومات كافة التي تساعدها في ترسيخ مكانتها على المستوى القاري والدولي في مختلف القطاعات السياسية والاقتصادية والثقافية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض