• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

نائب رئيس الدولة يشهد توقيع اتفاقية توحيد التراخيص الطبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، على هامش زيارة سموه إلى معرض ومؤتمر الصحة العربي في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، التوقيع على اتفاقية توحيد التراخيص الطبية لممارسي المهن الطبية في الدولة.

وبارك سموه الاتفاقية واعتبرها خطوة جديدة على الطريق الصحيح من أجل توحيد الأنظمة والقوانين والإجراءات، التي تنظم هذه المهنة الإنسانية النبيلة في دولتنا العزيزة.

وقع الاتفاقية كل من معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة من جانب الوزارة، والدكتورة مها بركات رئيسة هيئة الصحة في أبوظبي، وعيسى الميدور مدير عام هيئة الصحة في دبي عن الهيئة.

وقال معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة، إن توحيد إجراءات ترخيص الكوادر الطبية من الأطباء والمهنيين، إضافة إلى تراخيص المنشآت والمؤسسات العاملة في القطاع الصحي بالدولة، سيدخل حيز التطبيق في غضون 3 أشهر من الآن.

وأضاف: يحقق هذا الاتفاق مجموعة من الفوائد للإماراتيين، أهمها تسهيل حركة انتقال الكوادر الطبية بأنواعها المختلفة من والى باقي الإمارات.

وأشار إلى دور الاتفاقية في تشجيع الاستثمار في القطاع الصحي بالدولة، إضافة إلى دعم التخصصات الطبية النادرة وتوفير الرعاية الصحية داخل الدولة للمرضى الراغبين في العلاج، منوهاً إلى أن شراكة الجهات الصحية الحكومية بالدولة يساعد في تلبية احتياجات العملاء في مجال التراخيص الطبية بما ينسجم مع أرقى المعايير العالمية كما يعكس رغبتنا المشتركة للعمل سويا لخدمة عملائنا وتطوير خدماتنا والارتقاء بها إلى المستويات العالمية.

وأكد العويس أن الفترة المقبلة ستشهد الانتهاء من الإجراءات والأنظمة للازمة لإتمام الخطوات المؤدية إلى توحيد إجراءات التراخيص الطبية، مشيراً إلى أن من شأن هذا العمل رفع مستوى الكادر الطبي بين المهنيين من خلال تبادل الخبرات والبرامج وآليات العمل الأكثر كفاءة المتبعة.

وقال: «تعكس هذه الاتفاقية حرص الجميع ورغبتهم المشتركة في الارتقاء بمستوى ونوعية وجودة الخدمات المقدمة للعملاء وخلق شراكة استراتيجية فاعلة بينهما لتطوير وتحديث وتسريع إجراءات العمل وتبسيطها أمام العملاء من المؤسسات والأفراد الراغبين في ممارسة النشاط الطبي في دولة الإمارات».

وذكر العويس، أن التنامي المتسارع الذي يشهده القطاع الطبي في دولة الإمارات وما ترتب عليه من زيادة الطلب على التراخيص الطبية عزز من فرص التعاون المشترك بين الجهات المعنية بإصدار هذه التراخيص لتقديم خدمات سهلة وميسرة تواكب النهضة الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات وتحافظ على المستوى المتميز في تقديم الخدمات التي تلبي رضا العملاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض