• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الحناء.. نقوش المناسبات السعيدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 سبتمبر 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تشهد صالونات نقش الحناء ازدحاما خلال الأيام الثلاثة التي تسبق عيد الأضحى، خاصة أن الحناء تعد من أهم مظاهر الزينة في مثل هذه المناسبات. وأصبح للفتيات ذوق مختلف في النقوش رغبة في التميز، وبات للحناء صرعات وخطوط موضة، مثل الحناء البيضاء، والذهبية، والنقوش المزينة بالكريستال، والخفيفة التي تحاكي الوشم.

خدمة منزلية

رغم الإقبال الشديد على الصالونات، التي تقدم خدمة نقش الحناء، خلال الأعياد والمناسبات السعيدة، فإن هناك من ترغب في تزيين يديها ورجليها بالحناء في البيت فتقوم باستدعاء إحدى «المحنيات»، حيث تجتمع سيدات وفتيات العائلة في جو أسري ليتناوبن على نقش أياديهن بما يتوافق مع رغباتهن، مفضلات عدم التنقل والسهر طويلا في الصالونات.

في هذا السياق، تقول الحناية صفية: إن بعض السيدات يرغبن في الحصول على نقوش الحناء في بيوتهن تجنبا للازدحام في الصالونات، بحيث تتطوع إحدى السيدات وتجتمع باقي نساء العائلة، وربما الجارات في بيت واحد للتحني وسط أجواء من المرح. وعن الإقبال على نقش الحناء في عيد الأضحى، تقول: «صفية تنشط صالونات التجميل والحناء خلال عيد الفطر، وتزدحم بحيث لا تجد مكانا للجلوس، وهناك بعض الصالونات التي تواصل الليل بالنهار لسد طلبات الزبونات، بينما خلال عيد الأضحى يقل نظرا لارتباط عيد الأضحى بالسفر عند البعض».

قديم وحديث

حول أنواع النقوش التي تقبل عليها السيدات، تذكر أن الحناء سابقا كانت عبارة عن نقوش بسيطة لتزيين الكفين والقدمين، بحيث تسهر الأمهات والجدات على تجهيزها ودقها وخلطها لتخضيب الأطراف بنقوش بسيطة كـ«القصة»، و»الغمسة»، و»الروايب»، ولا تزال كبيرات السن يقبلن على هذه النقوش التي تكون بلون الحناء الأحمر الذي ينصبغ على الجلد كلما زادت مدته على اليدين، بينما تقبل الشابات على النقوش العصرية كالنقش الهندي والخليجي والسوداني، وتفضل بعض الفتيات النقوش الخفيفة الناعمة، في حين ترغب بعضهن في التميز وتساير الموضة، بحيث تضع الحناء في بعض مناطق جسمها على شكل «وشم» يتخذ أشكالاً مختلفة من الرسومات كالفراشات أو الأشكال الهندسية.

وترى أن صرعات الحناء التي ظهرت مؤخرا كالحناء البيضاء والحناء الذهبية وغيرها من الأنواع لم تصمد طويلا أمام النقوش التقليدية التي شهدت استمرارية منذ القدم مع بعض الإضافات البسيطة، لافتة إلى أن الفتاة العصرية تبحث عن كل جديد، لكن سرعان ما تمل منه وتبحث عن الأحدث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا