• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

التحقيق مع طالب مسلم استخدم تعبير «الإرهابي البيئي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 سبتمبر 2015

(أ ف ب)

حققت أجهزة حماية الطفل البريطانية مع مراهق مسلم للاشتباه بعلاقته بتنظيم «داعش» بعد أن استخدم كلمة «الإرهابي البيئي» في درس اللغة الفرنسية عن نشطاء البيئية، حسب ما ذكرت صحيفة «جارديان» اليوم الأربعاء.

واستخدم الطالب (14 عاما) تلك العبارة خلال الدرس في إطار نقاش في مدرسته الواقعة وسط لندن حول العمل البيئي، بحسب الصحيفة.

وبعد ذلك بايام تم إخراجه من غرفة الصف واقتياده إلى غرفة حيث استجوبه شخصان أحدهما من جهاز حماية الطفل، بحسب الصحيفة. وسؤل الطالب حول ما إذا كانت له علاقة بتنظيم «داعش»، وما إذا كان قد سمع بالتنظيم.

ورد الصبي الذي لم تكشف الصحيفة اسمه بالقول «لم أكن أدري ما الذي يحدث». وأضاف «قالوا إنه تمت إثارة مخاوف حول السلامة. وإنه تم سحبك من درس اللغة الفرنسية لسؤالك عن تنظيم داعش، فهذا الأمر خطير للغاية.. وكاد قلبي يتوقف من الخوف».

وصدر قانون جديد هذا العام يحمل المدارس البريطانية مسؤولية قانونية «لمنع انجرار الطلاب إلى الإرهاب». وقالت الصحيفة إن والدي الطالب سيلجآن إلى القضاء بحجة أن الطالب تعرض للتمييز لأنه مسلم.

وقال الطالب في وثائق قانونية اطلعت عليها الصحيفة إنه استخدم كلمة «الإرهابي البيئي» للإشارة إلى الأشخاص الذي يقومون بأعمال مثل «غرز المسامير في الأشجار لمنع قطعها بواسطة المناشير».

وصرحت المؤسسة المركزية لمدارس الذكور للصحيفة بأنها تحترم تعليمات الحكومة بما فيها «واجب المنع» وهي مبادرة تهدف إلى منع انجرار الطلاب إلى الإرهاب.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحادث يسلط الضوء على تعامل المدارس مع المبادرات الجديدة التي تطرحها الحكومة لمكافحة الإرهاب. وذكر متحدث باسم المدرسة أن «حماية الشباب هو هدفنا الرئيسي». وأضاف أن «المدرسة واثقة بان سياساتها لحماية الطلاب وتطبيق العاملين فيها لهذه السياسات هو مناسب ومبرر ويضع مصلحة الطالب في الصدارة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا