• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لتأهيل 60 متدرباً ومتدربة تحت شعار«سفراء الصحة»

«طبية عجمان» تطلق برنامج الوقاية قبل العلاج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مارس 2016

آمنة النعيمي (عجمان)

أطلقت منطقة عجمان الطبية صباح أمس المشروع الصحي (الوقاية قبل العلاج) في عامه السادس تحت شعار «سفراء الصحة»، الذي يؤهل تدريب 50 متدرباً و10 متدربات للمساهمة في نشر الوعي الصحي في المجتمع.

وأكد حمد تريم مدير منطقة عجمان الطبية، خلال حفل انطلاق المشروع في المركز الصحي، أن المشروع منذ إطلاقه عام 2011 حقق أهدافه بشكل يفوق التوقعات، فخلال 5 سنوات من إطلاق البرنامج لمس القائمون عليه أثر البرامج التدريبية، والدورات التأهيلية، والمحاضرات النوعية على المشاركين في البرنامج، حيث وصل عدد المشاركين في هذه الدورة إلى 65 متدرباً. وقال نهدف إلى تعليم ونشر الثقافة الصحية في المجتمع تطوعياً، ومن خلال هذا البرنامج إلى تكوين نواة من المتدربين المؤهلين للمساهمة في زيادة الوعي الصحي لتعزيز الصحة في المجتمع من خلال «سفراء الصحة»، والذي يعتبر من أهم أركان هذا البرنامج؛ لأن هذا المشروع يطمح إلى أن يحقق من خلال الأعضاء المنتسبين إليه العديد من الأهداف، من أبرزها أن يكون لهم دور في مجال نشر التوعية والتعليم الصحي بالمجتمع، لأن هذا الأمر يزيد من الثقة بأنفسهم ويمنحهم الفرصة لخدمة المجتمع، وهذا يمكن أن يتحقق بين المنتمين للبرنامج عبر تزويدهم بمبادئ صحة الأسرة، والبيئة المحيطة بهم، وكذلك تدريبهم ليصبحوا مانحين للرعاية ومعلمين للصحة، فضلاً عن وضعهم في مواقع المسؤولية تجاه أنفسهم وعائلاتهم والبيئة المحيطة بهم. وتشجيع المبادرات الفردية التطوعية لديهم فهم (شركاء في الصحة، وشركاء في التغيير). وأشار مدير منطقة عجمان الطبية إلى أن الدراسة التي أجريت لقياس العائد من محتوى البرامج المنفذة، كشفت عن أن (84%) من المتدربات أجمعن على أنهن استفدن من الملتقى، وهي نسبة كبيرة تساعد على الاستمرارية في العطاء وتقديم الأفضل للمتدربات لدعم السلوكيات الصحية، وتعزيزها للارتقاء بالمستوى الصحي للفرد والمجتمع. وأضاف كما تبين أن 89% من المتدربات ساهمن في نشر المعلومات الصحيحة، وتعديل المعتقدات والسلوكيات المغلوطة في محيطها وبيئتها، كما أن (74%) من المتدربات وجدن تشجيعاً من أفراد الأسرة على حضور الملتقى، وهذا التشجيع يعتبر وسيلة فعالة للتغيير الاجتماعي نحو الأفضل، وأكدت (97%) من المتدربات أن الملتقى له أثر في تغيير نمط حياتهن للأفضل والأحسن بعد أربعة أشهر من التدريب الذي استفادت منه.

وأكدت الدكتورة لجين متعب اختصاصي طب أسرة بمركز مشيرف الصحي، أن الموضوعات التي يطرحها البرنامج تعمل على تعزيز صحة الأسرة بدنياً ونفسياً واجتماعياً من خلال الكشف المبكرة على أمراض السرطان الثدي والبروستاتا والقولون وبرامج التوعية للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية للأطفال، كما يشمل البرنامج محاضرات للتعريف بالأمراض السارية وطرق الوقاية منها والغذاء والصحي والرياضة، وأشارت إلى أن البرنامج سيستمر حتى نهاية العام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض