• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قدما استقالتيهما في جلسة مجلس الوزراء التركي

وزيران يتهمان أنقرة بتشجيع «منطق الحرب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 سبتمبر 2015

أنقرة (أ ف ب)

قدم الوزيران الوحيدان المواليان للأكراد في الحكومة المؤقتة التركية استقالتهما أمس متهمين السلطات بتشجيع «منطق الحرب» في تصديها للمتمردين الأكراد قبل ستة أسابيع من الانتخابات التشريعية المبكرة في 1نوفمبر. وفي خطوة فاجأت الجميع اغتنم وزيرا التنمية مسلم دوغان والشؤون الأوروبية علي حيدر كونجا انعقاد جلسة لمجلس الوزراء ليقدما استقالتيهما إلى رئيس الوزراء المحافظ المكلف أحمد داود أوغلو الذي قبلها على الفور.

وقال كونجا في تصريح مقتضب أمام الصحفيين إنه «ليس بحاجة لسرد قائمة بكل الأسباب وراء استقالتهما لكن بشكل ملخص إننا نعارض منطق الحرب الذي ينتهجه حزب العدالة والتنمية» الحاكم.

وقال كونجا العضو في حزب الشعوب الديموقراطي «إن تركيا غرقت في دوامة من الدماء فقد فيها شرطيون وجنود ومتمردون ونساء وأطفال ومسنون حياتهم». وأضاف بلهجة ساخرة «إن هذا المنطق الحربي يجعلنا نأسف لزمن الأحكام العرفية في التسعينات»، مشيرا إلى السنوات التي كانت فيها المواجهات بين قوات الأمن التركية ومتمردي حزب العمال الكردستاني في ذروتها.

ويؤكد حزب الشعوب الديموقراطي وعدد من المنظمات غير الحكومية أن هذه المعارك أوقعت ضحايا مدنيين. وقتل 21 شخص على الأقل في وقت سابق هذا الشهر في مدينة جيزرة الواقعة على الحدود مع سوريا والعراق والتي فرض فيها حظر التجول بشكل صارم خلال ثمانية أيام بحسب المصادر نفسها. وقد نفت الحكومة بشكل قاطع هذه الحصيلة. وفوز حزب الشعوب الديموقراطي بـ13% من الأصوات و80 مقعدا نيابيا أثناء ذلك الاقتراع أسهم إلى حد كبير في نكسة حزب العدالة والتنمية التي قضت على طموحات أردوغان في تعديل الدستور لتعزيز صلاحياته كرئيس للدولة.

ويتهم أردوغان من قبل خصومه بأنه أفشل المحادثات لتشكيل حكومة ائتلافية بعد السابع من يونيو وأجج التوترات الناشئة عن استئناف النزاع الكردي بعد إخفاقه في اقتراع نوفمبر. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا