• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

لجم صحيفة «زمان» يتفاقم وأوروبا تدعو إلى احترام حرية الإعلام

تركيا تقمع الاحتجاجات وواشنطن تندد بـ «أعمال بوليسية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مارس 2016

إسطنبول (وكالات)

استخدمت الشرطة التركية، أمس، الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق قرابة 500 متظاهر تجمعوا في إسطنبول أمام مبنى صحيفة «زمان» المعارضة التي تعرضت للدهم ليلاً، ووضعت تحت الحراسة القضائية.

ودعا الاتحاد الأوروبي تركيا إلى احترام حرية الإعلام، وقال مكتبه الدبلوماسي إن «الاتحاد شدد مراراً على أن تركيا وبوصفها دولة مرشحة للانضمام إلى الاتحاد عليها أن تحترم وتعمل على نشر المعايير والممارسات الديموقراطية العليا بما فيها حرية الإعلام».

وسيلتقي مسؤولون من الطرفين في بروكسل غداً الاثنين في محاولة لتطبيق اتفاق أبرم في نوفمبر تعهدت فيه تركيا وقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا مقابل مساعدات ووعود بتسريع مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي. ورددت مجموعة من المتظاهرين أمام مبنى صحيفة «زمان» المعارضة بشدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، «لا يمكن إسكات حرية الصحافة».واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والرصاص المطاطي لتفريق التظاهرة غداة قرار القضاء وضع الصحيفة تحت الحراسة القضائية في آخر مثال على الحملة المتنامية التي تستهدف وسائل الإعلام التركية.

وقبل منتصف الليلة قبل الماضية، فرقت الشرطة حشداً ضم المئات تجمعوا أمام الصحيفة ونشرت في الصباح أعداداً كبيرة من عناصرها أمام المبنى، وقاموا بالتدقيق في هويات الموظفين لدى توجههم إلى عملهم في وقت

وصل مديرون عينهم القضاء لتولي إدارة الصحيفة. ورفع المتظاهرون أمام المبنى العدد الأخير من الصحيفة لتأكيد تضامنهم معها. وصدرت الصحيفة، أمس، تحت عنوان «تعليق الدستور» على صفحتها الأولى بخط أبيض على خلفية سوداء، وتحدثت عن «يوم العار» على حرية الصحافة في تركيا بعد أن تمكنت من طبع نسختها قبل أن تداهمها الشرطة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا