• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

يقدم تنويعات فنية على مدى 12 ساعة

كرنفال خورفكان المسرحي ينطلق غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

عصام أبوالقاسم (الشارقة)- كشفت إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في بالشارقة، أمس عن تفاصيل كرنفال خورفكان المسرحي، الذي تنطلق فعالياته ابتداء من الساعة الثانية من نهار غد الجمعة إلى الواحدة من صباح بعد غد في كورنيش خورفكان بمشاركة مجموعة واسعة من الفرق الفنية.

وقال عبدالله العويس رئيس الدائرة خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر الدائرة أمس، إن الكرنفال يجيء ليشكل إضافة للبرامج الثقافية التي تنظمها الشارقة وتهدف من خلالها إلى ترجمة الرؤية الثقافية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وذكر العويس أن «إدارة المسرح تتابع منذ عامين إنجاز مناسبة مسرحية مهمة في مدينة كلباء وهي مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة، وها هي تستتبعها بمناسبة أخرى في مدينة خورفكان، وتتمثل في هذا الكرنفال الذي يضم تشكيلة واسعة من ضروب الفن».

من جانبه، قال أحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح إن الكرنفال يتوافق في شكله وموضوعاته مع البيئة الطبيعية المتميزة لمدينة خورفكان وتابع بورحيمة: «سنقدم عبر الكرنفال بانوراما شاملة لأبرز البرامج الفنية، التي نظمتها إدارة المسرح وسيتاح للجمهور أن يشاهد إلى جانب ذلك جملة من العروض الأدائية الجديدة المعدة خصيصاً للمناسبة» وأكد بورحيمة أن سكان المنطقة الشرقية على موعد مع حدث فني كبير يستمر مدة اثنتي عشرة ساعة، ويغطي بحراكه نطاق مدينة خورفكان.

وحول التجهيزات الفنية تحدث المخرج الرشيد أحمد عيسى، وقال إنهم أعدوا ثلاثة مسارح موزعة على مساحة الكورنيش وستجري عليها الأنشطة تباعاً بشكل متناغم ابتداء من لحظة الانطلاق إلى نهاية الكرنفال.

وتطرقت وفاء المازمي المسؤولة عن المكتب الإعلامي للكرنفال إلى المسابقات الفنية، التي رصدت لها جوائز قيمة إشراكاً للجمهور في بناء الحدث، كما تكلمت المازمي عن المطبوعات والمنشورات التوجيهية التي ستتاح لجمهور الكرنفال.

وبحسب ديباجة وزعت على الصحفيين فإن كرنفال خورفكان المسرحي يسعى إلى استكشاف واختبار الصلات الممكنة والمحتملة بين المسرح والأشكال المختلفة من الفنون الادائيّة والسرديات الشعبية، التي ابتكرها واستأنس بها الإنسان الإماراتي، في حله وترحاله، سواء في البر أو على البحر.

وتجري فعاليات الكرنفال في الامتداد الواسع لكورنيش خورفكان استثماراً للجماليات المتنوعة للطبيعة الخلابة هناك واستعادةً للمكانة الدالة لهذا المجال، الذي شهد إشكالاً مختلفة ومتداخلة من النشاطات الاجتماعية والاقتصادية على مر السنين، كما تنشط هذه الفعاليات المتنوعة على خيط زمني يمتد من النهار إلى الليل ثم إلى الصباح، تماهياً مع قصة العيش والعمل واللعب في تلك السيرة الشعبية الأولى وتمثيلاً مجازياً للانتقال من الماضي البعيد إلى الماضي ثم الحاضر، كما يُراد لهذا التداخل بين المواقيت، في ذلك الفضاء الذي يصل البر بالبحر، أن يحيل أنظار المتلقيين أو يحفزهم إلى تأمل ورصد شتى الظواهر والجماليات والأشكال والتأثيرات المناخية، التي تصحب دائماً هذا الانتقال الحي والمتجدد. وتتحرك أنشطة الكرنفال المتنوعة في رحلة استعراضية تعكس شتى الفعاليات، التي سيشهدها جمهور الكرنفال، وتنطلق الرحلة من قلب المدينة الساحلية في مسار محكوم بتدبير هندسي دقيق وصولاً إلى الكورنيش الذى جرى إعداده منذ وقت ليستجيب لكل ضروب الأداء الفني، التي ستنشط عليه، ويتوسع فضاء الكرنفال ليضم إلى جانب ما راكمته الذاكرة الفنية الإماراتية مجموعة واسعة من التجارب الفنية من الهند وفلسطين والمغرب ومصر وسلطنة عمان، فضلاً على لوحات عدة من فنون الأداء المعاصرة، الموجهة لشرائح مختلفة من الناس.

ثمة أكثر من ثلاثمائة من المؤدين جرى تدريبهم وإعدادهم خلال الفترة الماضية ليرسموا بأصواتهم وأجسادهم وحركاتهم التعبيرية صورة بانورامية ملهمة تعكس كافة التطورات والتداخلات، التي حصلت أخيراً في سائر الفنون الأدائيّة.

وتذكر الديباجة أن كرنفال خورفكان المسرحي مناسبة مثلى لكل أولئك الذين يتطلعون إلى علاقة تفاعلية مع ما يقدم لهم من ضروب الأداء الفني إذ يضم الكرنفال في قائمة فعالياته جملة من الأنشطة الفنية، التي تعتمد في تحققها على علاقة تفاعلية بين المؤديين والجمهور، والكرنفال يلخص ما خبرته الشارقة من عملها الطويل في حقل الفنون طيلة العقود الماضية، كما تسعى الإدارة باختيارها مدينة خورفكان مكاناً لهذا الحدث الثقافي والفني الكبير أن تستكمل مسيرتها في اختبار واقتراح المزيد من الآفاق الجديدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا