• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

شرطة أبوظبي: دوريات أمنية في أماكن التسوّق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

دعت الإدارة العامة للعمليات الشرطية في شرطة أبوظبي، أفراد المجتمع إلى عدم التردد بطلب المساعدة الطارئة عند الحاجة بالاتصال على غرفة العمليات الشرطية (999)، وخدمة أمان الهاتفية (8002626)، مؤكدة تعزيز وزيادة نشر الدوريات الأمنية عند أماكن التسوّق على مستوى إمارة أبوظبي خلال عطلة العيد، لتأمين جميع التسهيلات اللازمة ووسائل الأمان المتاحة، بهدف زيادة رضا المتعاملين.

وقال اللواء عمير محمد المهيري، مدير عام العمليات الشرطية، إن شرطة أبوظبي حريصة على تقديم الخدمات الشرطية المثالية، معتبراً الجمهور بأطيافه وفئاته كافة، الرديف الأهم والأساسي لإنجاح العمل الشرطي والأمني الهادف إلى تعزيز الاستقرار والأمن في ربوع الوطن، لافتاً إلى أهمية تعزيز قنوات التواصل الفاعل والمثمر بين الجمهور والأجهزة الشرطية، واستعدادها لتبنيّ أي أفكار ومبادرات، ومناقشة إمكانية تطبيقها، بما يعزز من الخدمات الشرطية وتطويرها بصورة مميزة.

وأضاف أن شرطة أبوظبي تسعى دائماً إلى التطوير والتحسين المستمر لنوعية وجودة الخدمات التي تقدمها للمجتمع في إطار من التفاعل المثمر، متمنياً الاستمتاع بإجازة عيد الأضحى المبارك وما يرافقها من أجواء روحانية، مناشداً في الوقت نفسه، الجمهور، التعاون مع عناصر الشرطة الذين يتولون توفير السلامة للجميع، تجنباً لوقوع الحوادث.

من جانب آخر، كثفت إدارة الشرطة المجتمعية في شرطة أبوظبي دورياتها الراجلة في المناطق والمراكز التجارية في إمارة أبوظبي، استعداداً لعيد الأضحى المبارك، وفق استراتيجيتها الرامية إلى التواصل مع أفراد المجتمع، والتواجد بينهم لحل الخلافات والسيطرة على الاختناقات والزحام المتوقع قبيل العيد.

وأوضح الرائد يوسف فرج، نائب مدير إدارة الشرطة المجتمعية بالإنابة، أن فرق الشرطة المجتمعية تحرص من خلال وجودها في مختلف مناطق الإمارة على الاستماع إلى مقترحات وشكاوى الجمهور، وحل الخلافات وتعزيز جهود الحفاظ على النظام في المناطق التي تشهد ازدحاماً من الجمهور، مشيراً إلى أن فرق الشرطة المجتمعية تشارك في تنظيم عمليات توزيع الأضاحي، وتتجول في الحدائق والكورنيش والمراكز التجارية.

كما أعد قسم التوعية المجتمعية بإدارة الشرطة المجتمعية عبارات توعية إذاعية، ستُبث عبر إمارات «إف إم» خلال أيام العيد، تركز على توعية أولياء الأمور والأطفال من مخاطر الألعاب النارية والمفرقعات، والتي يكثر استخدامها خلال أيام العيد، وينتج عنها إصابات لمستخدميها من الأطفال، كما سيتم إرسال رسائل نصية عبر الهواتف النقالة، ووسائل التواصل الاجتماعي، تحث على الالتزام بإجراءات السلامة في الحدائق والطرق، والبعد عما يمكن أن يعكر صفو تمضية أيام سعيدة خلال العيد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض