• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بينهم 4984 حاجاً إماراتياً

أكثر من مليوني حاج يقفون على عرفات اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 سبتمبر 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

يقف اليوم على صعيد جبل عرفات أكثر من مليوني حاج، من مختلف أصقاع الأرض بينهم 4 آلاف و984 حاج من الإمارات، متمتعين ومقرنين ومفردين، محرمين اقتداءً بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وسط اهتمام بالغ من السلطات السعودية لتأمين الحجيج، والتيسير عليهم لأداء الفريضة، التي تعد الركن الخامس من أركان الإسلام، ويقضون يومهم بين التلبية والدعاء، يرجون رحمة ربهم ومغفرته سائلين الله تعالى أن يقبل مناسكهم.

ولا يكتمل الحج إلا بالوقوف بعرفات، فهو المشعر الحرام، الذي لا يصح الحج من دون الوقوف فيه وداخل حدوده في يوم التاسع من شهر ذي الحجة سنوياً، تصديقاً لقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، «الحج عرفة» تأكيداً منه على أن من لم يقف بعرفة فلا حج له، وهو المشعر الوحيد الذي يقع خارج الحرم.

وجاء في الحديث الشريف قول رسول الله صلى الله عليه وسلم.«إِنَّ اللَّهَ يُبَاهِي بِأَهْلِ عَرَفَاتِ، قَالَ: يَقُولُ: مَلَائِكَتِي ! انْظُرُوا إِلَى عِبَادِي، جَاؤونِي شُعْثًا غُبْرًا مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ، أُشْهِدُكُمْ أَنِّي قَدْ غَفَرْتُ لَهُمْ»

وكانت قريش لا تقف يوم الحج بعرفات قبل الإسلام وذلك تشريفاً لمكة المكرمة، وإنما كانت تقف داخل نطاق الحرم، وعندما جاء الإسلام جعل الحج لا يتم إلا بالوقوف بعرفة.

حدود عرفات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض