• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في نيويورك.. إدارة النفايات من أكبر التحديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

نيويورك (أ ف ب) - مع أكثر من 40 ألف طن من النفايات في اليوم الواحد و7100 عامل في هذا المجال و2500 شاحنة لجمع النفايات، يعد جمع المخلفات وادارتها تحديا كبيرا لنيويورك، حيث وضعت السلطات هدفا جديدا يقضي بإعادة تدوير 30% من مكبات القمامة بحلول عام 2017. وتعتبر نسبة مخلفات سكان نيويورك الأعلى في الولايات المتحدة مع 2,5 كيلوجرام من النفايات في اليوم الواحد في مقابل كيلوجرامين في بقية البلاد. وتتكدس على الأرصفة مساء أكياس بلاستيكية سوداء أو شفافة، بالإضافة إلى قطع آثاث وآرائك ومصابيح في حالة جيدة. وأقرت روبن ناغل عالمة الأنثروبولوجيا في جامعة نيويورك بأنه كان سيتعذر العيش في المدينة لولا فرق جمع النفايات، كاشفة عن أن هؤلاء العاملين أهم من عناصر الشرطة أو الإطفاء.

وتزداد كمية النفايات سنة بعد سنة، على حد قول رون غونن المسؤول عن خدمة إعادة التدوير في المدينة الذي شرح أن نيويورك تنفق كل سنة حوالي 330 مليون دولار لتصدير نفاياتها إلى ولايات أخرى، مثل أوهايو وكارولينا الشمالية. لكن خلال السنتين الماضيتين، اعتمدت المدينة التي تضم 8,4 مليون نسمة والتي لا تجمع النفايات التجارية (أي مخلفات المتاجر والشركات) بل فقط نفايات الأفراد والهيئات الإدارية، استراتيجية مختلفة تمام الاختلاف. فهي قد وضعت هدفا يقضي برفع نسبة إعادة التدوير من 15% حاليا إلى 30% في عام 2017 للنفايات التي تجمع كل يوم والبالغ وزنها 11200 طن، علما بأن النفايات التجارية التي تجمعها شركات خاصة تصل إلى 29 ألف طن في اليوم الواحد.

وكثفت البلدية الشراكات في هذا المجال، أبرزها شراكة مع مصنع لإعادة التدوير فتح أبوابه قبل فترة في بروكلين. ومنذ العام 2012، أطلق برنامج نموذجي في المدارس لجمع النفايات العضوية كان يشمل خلال الفترة 2012 - 2013 حوالى 90 مدرسة وتوسع هذا العام إلى 300 مؤسسة دراسية. واعتبارا من يوليو 2015، ستلزم المطاعم وأكشاك الوجبات السريعة ومحلات البقالة بفصل النفايات العضوية وإعادة تدويرها.

وأقر إيريك جولدشتاين من المنظمة البيئية غير الحكومية «ناتشورال ريسورسيز ديفنس كاونسل» «نحن في بداية تحول كبير.. بدأنا ببطء ولسنا بعد من المدن الريادية في هذا المجال، مثل سياتل وسان فرانسيسكو، لكننا نعوض تأخرنا بسرعة». وتابع قائلا «يكمن التحدي الأكبر في مواصلة التقدم الذي أحرز خلال عهد رئيس البلدية مايكل بلومبرج مع الرئيس الجديد بيل دي بلازيو وعازيا تأخر نيويورك في هذا المجال إلى الأنظار المركزة على المدى القصير بدلا من الطويل والحاجة إلى استثمارات».

وتم في ديسمبر تدشين مصنع متطور لإعادة تدوير المعادن والمواد الزجاجية والبلاستيكية في بروكلين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا