• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

بعد تجربة استمرت موسماً ونصف الموسم في «أقوياء اليد»

انسحاب «الدولي» يربك حسابات «الدوري»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 فبراير 2017

رضا سليم (دبي)

خلط انسحاب الفريق الدولي «دي آي إتش سي» كل الأوراق وأربك مسابقة دوري اليد بعدما انسحب بعد 6 أسابيع من انطلاقة المسابقة، وبات على لجنة المسابقات إعادة ترتيب الأوراق لخروج فريق من الدوري، ورغم أن مشاركة الفريق الدولي كانت لها ضوابط وكل فرق الدوري تحصل على نقطة واحدة من مواجهته سواء فاز أو تعادل أو خسر، وطبقاً للوائح سيتم خصم نتائج الفريق ويتم خصم نقطة من الفرق التي لعبت معه.

وتدرس لجنة المسابقات بالاتحاد الموقف بعد أن الانسحاب في ترتيب جدول الدوري من جديد، على أن يكون الخيار للأندية، خاصة أن الدوري كان به جولات عدة مضغوطة بعد انتهاء مشاركة الشارقة في البطولة الخليجية الشهر المقبل، ومن المنتظر أن تجري لجنة المسابقات قرعة من جديد لمباريات الدور الثاني على أن يستكمل الدور الأول بالجدول الحالي نفسه.

استطلعنا رأي مسؤول الفريق الدولي بعد موسم ونصف موسم في صالات اللعبة، والاتحاد عن قرار الانسحاب ومدى تأثيره السلبي على المسابقة، خاصة أن هذا الموسم شهد غياب فريق اتحاد كلباء بعد اعتذاره عن عدم المشاركة، وهو ما قلص فرق دوري الرجال إلى 8 أندية فقط.

وأكد وليد إبراهيم المشرف على الفريق الدولي والطرف الرئيس مع الاتحاد أن انسحاب الفريق جاء لظروف عدة، في مقدمتها غيابه المستمر في مهمة وطنية خارج الدولة، ومن الصعب متابعة الفريق في هذه الفترة التي تحتاج إلى متابعة دقيقة في ظل رحيل عدد من اللاعبين عن الفريق، بالإضافة إلى أن الانسحاب كان قراراً تم دراسته أكثر من مرة، وهو ما يؤكد أننا اخترنا الوقت المناسب نظراً إلى أن الفريق لن يستطيع أن يكمل المسيرة حتى النهاية.

ووجه وليد الشكر إلى اتحاد اليد وجميع الأندية على تعاونها الدائم معه، مؤكداً أن الفكرة كانت مثيرة للاهتمام وتجربة ناجحة بكل المقاييس على مدار موسم ونصف الموسم، فقد كانت أولويات أهدافنا أن نقدم خدمة لكرة اليد الإماراتية من خلال مشاركة فريق قوي تستفيد منه الأندية، وخلال هذه الفترة قدمنا أكثر من لاعب وكانت الأندية تتعاقد مع لاعبينا ودائماً ما نبادر بتقديم الخدمات للأندية، وكانت آخر انتقالاتنا الفرنسي جوهان الذي رحل للجزيرة، ورأينا خلال هذه الفترة أننا حققنا هدفنا من المشاركة، بالإضافة إلى أن كل فرق الدوري دائماً ما تطلب اللعب مع فريقنا ودياً، نظراً إلى أنه يضم مجموعة متميزة من اللاعبين.

وأضاف: «توقفنا ولكننا سنعيد النظر مرة أخرى في مشاركة الفريق في المستقبل ولكن في الوقت الحالي اعتذرنا عن عدم الاستمرار، بعدما قدمنا نموذجاً أمام الشركات في الدخول بفريق للعب في الألعاب الجماعية المختلفة، من أجل خدمة الرياضة الإماراتية». وقال نبيل عاشور أمين عام الاتحاد، إن انسحاب الفريق الدولي من الدوري له أسباب عدة، في مقدمتها غياب وليد إبراهيم المسؤول عن الفريق خارج الدولة لفترات طويلة، والأمر الثاني انتقال الفرنسي جوهان من الفريق إلى الجزيرة، وهو ما أثر على الفريق بنسبة 50%، في الوقت الذي سبق ذلك سفر عبدالجليل معاشو لاعب الفريق إلى فرنسا، وهو ما دفع وليد للتقدم بطلب إلى إدارة الاتحاد بالانسحاب، وحتى لا يشوه شكل المسابقة في نهايتها في حال الاستمرار لفترة ثم الانسحاب، وهو ما جعلنا نتقبل قرار الفريق، وتم إبلاغ الأندية بالقرار.

وأضاف: «لجنة المسابقات سوف تجتمع لمناقشة التعديلات على شكل المسابقة، ولدينا خيارات كثيرة، منها أن يتم الاستمرار على المسابقة على وضعها الحالي، وهناك بعض الأندية ستتضرر، أو أننا سنجري قرعة جديدة للفرق بالدوري وفي هذا الحالة، قد يكون المتضرر نادي مثل الشارقة أو الوصل المتصدر، وسندعو الأندية ونترك الخيار لهم من أجل عمل قرعة جديدة أو الاستمرار على نفس الجدول الحالي، على أن يتم تطبيق لائحة المسابقات في حال انسحاب فريق، من خلال شطب جميع نتائجه مع كل الفرق التي لعب معها». وواصل: «لم نكن نتمنى أن ينسحب الفريق الدولي من الدوري، ولكن ما حدث سيجعلنا نضع اعتبارات جديدة في حال رغبة فريق في الدخول مجدداً، وتعتبر هذه الحالة درساً نستفيد منه في تعاملاتنا، في المواسم المقبلة، وأن نضع لوائح وضوابط جديدة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا