• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

نيللي كريم تستأنف تصوير «يوم للستات» وتستعد لــ «ليلة الحنة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 سبتمبر 2015

محمد قناوي (القاهرة)

استأنفت النجمة نيللي كريم تصوير عدد من مشاهدها في فيلمها الجديد «يوم للستات»، في شوارع القاهرة بمناطق متفرقة، وتجمع المشاهد بينها وبين النجم محمود حميدة، وناهد السباعي، وأحمد الفيشاوي وحتى الآن لم يتم تحديد عرض الفيلم.

وقالت نيللي: فيلم «يوم للستات» من بطولة وإنتاج إلهام شاهين ونيللي كريم ومحمود حميدة وفاروق الفيشاوي وهالة صدقي وإياد نصار وسماح أنور وأحمد الفيشاوي وناهد السباعي وأحمد داود وطارق التلمساني، تأليف هناء عطية، وإخراج كاملة أبو ذكري ويدور عن علاقة المرأة بالقيود العديدة المفروضة عليها، ومحاولة عدد من السيدات والفتيات، أن يحصلن على حريتهن ليوم واحد فقط.

أكدت نيللي أنها اعتذرت عن مسلسلها الجديد «واحة الغروب»، لافتة إلى أن الرواية التي كتبها الروائي بهاء طاهر، هي بطولة جماعية وليست بطولة مطلقة. وأعربت عن سعادتها لنجاح مسلسل «تحت السيطرة» الذي عرض على شاشة رمضان الماضي، وقالت: لم أتخيل نجاح المسلسل بهذا الشكل إطلاقاً، كانت مفاجأة سارة بالنسبة لي بعد عرض حلقاته الأولى فمشاهدة ونجاح «تحت السيطرة» تجاوز نجاح مسلسل «ذات» و«سجن النسا»، أنا فخورة لعملي مع فريق عمل متميز.

وأكدت نيللي أن نموذج شخصية «حاتم» والذي جسدها الفنان التونسي ظافر العابدين في بداية المسلسل وعلاقته المثالية مع زوجته نادر الوجود، وقالت ضاحكة «مافيش أصلاً رجال زي ظافر».

وأشارت نيللي كريم الى أنها اتفقت على بطولة فيلم جديد يحمل اسم «ليلة الحنة» من إنتاج شركة «العدل جروب» ويأتي هذا التعاقد في إطار التعاون المشترك الذي جمعهما في الدراما في أكثر من عمل منها مسلسلها الرمضاني الأخير «تحت السيطرة» وهذا العمل يمثل تعاوناً جديداً مع المؤلفة مريم نعوم التي شاركتها أعمالها الأخيرة الناجحة مثل «تحت السيطرة»، و«سجن النسا»، و«ذات».

من جهة ثانية، تنتظر نيللي عرض أحدث أعمالها «الليلة الكبيرة» الذي تشارك في بطولته إلى جانب نخبة كبيرة من النجوم منهم سميحة أيوب، وأحمد بدير، وسوسن بدر، وعمرو عبدالجليل، وسمية الخشاب، وآيتن عامر، وإنتاج أحمد السبكي وإخراج سامح عبدالعزيز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا