• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

موّل عرساً جماعياً بالضفة الغربية وقطاع غزة

عباس يطالب بـ 218 طفلاً في سبتمبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

رام الله (وكالات) - عقد حوالي 600 فلسطيني وفلسطينية من الضفة الغربية وقطاع غزة قرانهم في عرس جماعي اقيم مساء امس الاول بدعم وتمويل مكتب الرئيس محمود عباس، سعيا لتعزيز التكافل والتوفير على الشباب الذين يعانون ويلات التدهور الاقتصادي جراء الحصار والقيود الإسرائيلية.

واقيم عرس في اريحا لـ218 زوجا من الضفة الغربية، وفي قطاع غزة لـ80 زوجا بمشاركة آلاف الفلسطينيين. وعلى انغام اغان شعبية وزغاريد عشرات الامهات، شارك عباس آلاف الفلسطينيين فرحتهم في اريحا، حيث وصف الحفل بأنه عرس وطني بكل المقاييس، وقال «إنها فرحة على طريق الفرحة الكبرى التي نرنو ونصبو إليها ونتمناها بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف»، وختم متوجها الى العرسان «الف مبروك، ونحن الآن في شهر يناير واريد منكم في شهر سبتمبر المقبل 218 طفلا فلسطينيا». وقال مكتب الرئيس الفلسطيني ان كلفة الحفل بلغت 1,5 مليون دولار. وقال جمال لافي رئيس المكتب التنفيذي للاجئين في الضفة الغربية «ان هذه الخطوة جاءت لمساعدة الشباب الفلسطيني على الزواج لصعوبة الاوضاع الاقتصادية التي يعيشها الشعب»، واضاف «تكفل عباس بكافة تكاليف العرس بما في ذلك بزات الازواج وعمليات نقل المدعوين من كافة انحاء الضفة الغربية، اضافة الى تبرعه بمبلغ 4000 دولار لكل زوج».

وكان الحفل الذي حضره حوالي 12 ألف مدعو، بدأ بالزفة الشعبية التقليدية بينما لبست العرائس الثوب الفلسطيني التقليدي المطرز. وقالت العروس رغدة عتمة في كلمة العرسان «لقد كان حلما لنا جميعا وقد تحقق بفضلكم، والفرحة تراها يا رئيسنا على وجه العرسان وذويهم»، واضافت «اشكرك باسم جميع العرسان على هذه اللفتة الكريمة والتي أسعدتنا جميعا وأسعدت ذوينا». وقال العريس مهند ابو رحمة وهو ممسك بيد عروسه «هذا العرس ساعدنا كثيرا خاصة ان التكاليف بالكامل تحملها الرئيس مشكورا، الامر الذي وفر علينا الكثير». وقال العريس مصطفى احمد «هذا العرس كان بمثابة انقاذ لزواجي المتعثر من اكثر من عام بسبب الاوضاع الاقتصادية الصعبة، ومبلغ الأربعة آلاف دولار سيساعدنا كثيرا في شراء اثاث البيت».

وضمت قائمة العرسان العشرات من سكان المخيمات من ابناء الضحايا والاسرى المحررين ومن الحالات الاجتماعية الصعبة. وقال ناصر شرايعة احد منسقي العرس الجماعي «ابناء المخيمات يعيشون ظروفا اقتصادية واجتماعية صعبة للغاية والفكرة نبعت من المخيمات ليتسنى للشاب اللاجئ تكوين اسرة». وتراقص عشرات العرسان على انغام الاغاني الشعبية والفلكورية والتي اداها، الفنان مراد السويطي والفنان ابراهيم صبيحات و«محبوب العرب» الفنان محمد عساف الذي غنى اغنيته الشهيرة «علي الكوفيه» والتي الهبت الجماهير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا